استطلاع: الأميركيون يخشون الإرهاب أكثر بعد رئاسة ترمب

مراسم جنازة لخمسة أرجنتينيين قتلو في هجوم بسيارة شاحنة في نيويورك آخر أكتوبر/تشرين الأول 2017 (رويترز)
مراسم جنازة لخمسة أرجنتينيين قتلو في هجوم بسيارة شاحنة في نيويورك آخر أكتوبر/تشرين الأول 2017 (رويترز)
أظهر استطلاع للرأي لشبكة "سي أن أن" أن الأميركيين يخشون الهجمات الإرهابية بعهد إدارة الرئيس دونالد ترمب أكثر من أي وقت مضى منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وأضافت مجلة نيوزويك الأميركية أن هذا الاستطلاع الذي نفذته للشبكة شركة الأبحاث "أس أس آر أس" في الفترة من 14 إلى 17 من الشهر الجاري كشف عن أن 70% يرجحون حدوث المزيد من الأعمال الإرهابية خلال الأسابيع القليلة القادمة.

ويرى 28% من المستطلعة آراؤهم أن حدوثها مرجح جدا، في حين يرى 42% أن حدوث الأعمال الإرهابية في هذه الفترة يعتبر مرجحا نوعا ما.

وأضافت المجلة أن هذه النسب تعتبر أعلى من نتائج استطلاع طرح السؤال نفسه بعد عشرة أيام على انهيار مركز التجارة العالمي، الذي أسفر عن مقتل الآلاف في أسوأ هجوم إرهابي بتاريخ الولايات المتحدة.

استطلاع سابق
وأشارت المجلة إلى استفتاء جرى في الفترة من 21 إلى 22 سبتمبر/أيلول 2001، كان 66% يعتقدون أن الأعمال الإرهابية يمكنها الحدوث خلال الأسابيع القادمة، و22% يرون أنها مرجحة جدا، و44% يرون أنها مرجحة إلى حد ما.

وأضافت أن الاستطلاع الذي جرى الشهر الجاري جاء في أعقاب الحادث الإرهابي الذي تعرضت له مانهاتن السفلى بولاية نيويورك، حيث صدم سائق سيارة عددا كبيرا من المارة وراكبي الدراجات على ممر دراجات، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وشمل استطلاع الشهر الجاري ألفا وشخصا واحدا من البالغين في أنحاء الولايات المتحدة، من الذين جرت مقابلتهم عبر الهاتف.
المصدر : الجزيرة,نيوزويك