واشنطن تايمز ترصد الشخصيات المحيطة بقضية فلين

فلين يغادر إحدى المحاكم بعد اعترافه بالكذب على المحققين بشأن التواصل مع الروس (رويترز)
فلين يغادر إحدى المحاكم بعد اعترافه بالكذب على المحققين بشأن التواصل مع الروس (رويترز)
تناولت "واشنطن تايمز" الأميركية التحقيقات التي يجريها المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التواطؤ الروسي المزعوم بانتخابات الرئاسة عام 2016، وخاصة في أعقاب تفجر التحقيق مع مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين الذي اعترف بالذنب بأنه كذب على مكتب التحقيقات الفدرالي بهذا السياق.

وعرضت الصحيفة سبعة شخصيات رئيسية قالت إنها ذات صلة بقضية اعتراف فلين منهم السفير الروسي سيرغي كيسلياك ذو النفوذ الواسع بـ الولايات المتحدة، ومايك بينس نائب الرئيس وحاكم ولاية إنديانا السابق، ودونالد ترمب وكان حينها مرشحا للرئاسة، والمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي الذي أقاله الرئيس بعد رفضه وقف التحقيق مع فلين رغم أن ترمب نفى ذلك لاحقا.

كذلك من بين الشخصيات ذات الصلة بالتحقيق سالي يايتس وزيرة العدل بالوكالة والتي أمضت ثلاثة عقود بالوزارة قبل أن تجبر على المغادرة لأنها وقفت في وجه ترمب. وتشمل الشخصيات أيضا نجل فلين نفسه، وكذلك كي تي ماكفارلاند نائب مستشار الأمن القومي بـ إدارة ترمب، الذي ورد اسمه بالتحقيقات التي جرت مع فلين أمس الجمعة.

المصدر : الجزيرة + واشنطن تايمز

حول هذه القصة

أقر مستشار الأمن القومي الأميركي السابق في البيت الأبيض الجنرال مايكل فلين بتقديم تصريحات كاذبة في التحقيقات بشأن اتصالاته بالمسؤولين الروس، وأعلن استعداده للشهادة بأن ترمب وجهه للتواصل مع الروس.

قالت وسائل إعلام أميركية إن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب هو الشخص الذي تشير اعترافات مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين إلى أنه أمر بإجراء اتصالات بالمسؤولين الروس.

قالت وسائل إعلام أميركية إن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين ربما يكون قد قبل التعاون مع المحققين الأميركيين في قضية التدخل الروسي المحتمل بالانتخابات الأميركية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة