واشنطن بوست تدعو لمواجهة تهديد روسيا للانتخابات الأميركية

الرئيس ترمب أثناء مراسم تنصيبه في 20 يناير/كانون الثاني 2017 (الأوروبية)
الرئيس ترمب أثناء مراسم تنصيبه في 20 يناير/كانون الثاني 2017 (الأوروبية)
اهتمت صحيفة واشنطن بوست الأميركية بتطورات التحقيق في التدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأميركية لعام 2016، وانتقدت عدم القيام بجهود كافية للتصدي لهذا التهديد للأمن القومي الأميركي.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن المناقشات المتضاربة والمربكة بشأن التحقيقات التي يجريها روبرت مولر تحجب بعض الحقائق غير المتنازع عليها تقريبا، والمتمثلة في أن نظام الرئيس الروسي فلادمير بوتين تدخل في الانتخابات الأميركية بهدف إيذاء الديمقراطية في البلاد.

وأضافت أنه من المؤكد أن روسيا تسعى للقيام بهذه الخطوة مرة أخرى، وذلك دون أن تبذل واشنطن جهودا للدفاع عن البلاد ضد هذا التهديد.

وأشارت إلى أنه لم يسبق للرئيس الأميركي دونالد ترمب أن عقد اجتماعا على مستوى مجلس الوزراء لمناقشة التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية أو لمنع تكراره، وأن إثارة هذا التهديد في مجلس الأمن القومي يعتبر مخاطرة تغضب ترمب.

ترمب وبوتين التقيا في أكثر من مناسبة (رويترز)
ترمب وبوتين
وأضافت الصحيفة أن الأمر نفسه ينطبق على المسؤولين في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) الذين يقدمون موجزا اسخباريا للرئيس ترمب، والذين يتركون أحيانا المواضيع المتعلقة بروسيا بعيدا عن مناقشتهم في الجلسة العلنية.

وأشارت إلى أن مساعدي ترمب يرون أنه يرفض أن تكون فكرة فوزه بالانتخابات ناتجة عن أي شيئ آخر سوى مواهبه.

وأضافت أن المحقق مولر ولجان الكونغرس يحققون في احتمال تورط الرئيس أو أفراد حملته الانتخابية في التواصل مع روسيا أو إذا ما كان للرئيس علاقات مساومة أخرى مع الروس، لكن أي دليل قاطع لم يظهر بهذا الشأن حتى الآن.

وقالت إن ضمان عدم تعرض الانتخابات الأميركية المستقبلية للخطر يتطلب عملا شاملا في جميع المجالات، بيد أن ترمب لا يزال عازما على استعادة علاقاته الطيبة مع بوتين، وذلك بدلا من التصدي لتهديد يرفض ترمب تصديقه.

وقالت إن ترمب يعرض النظام السياسي الأميركي لخطر غير مقبول، وذلك في سبيل التغطية على أعماله السابقة وإرضاء الأنا التي لديه.
المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست