"ترمب والقدس والإسلام" في الصحافة الفرنسية

لوموند: نقل السفارة الأميركية إلى القدس نعمة للمتطرفين من كل المشارب (الجزيرة)
لوموند: نقل السفارة الأميركية إلى القدس نعمة للمتطرفين من كل المشارب (الجزيرة)
تراجع اهتمام الصحف الفرنسية بتداعيات نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وإن أكدت أن "ترمب أعاد بالفعل دبلوماسية الشرق الأوسط مئة سنة إلى الوراء"؛ مما "أقلق السلطات الدينية" وإن لم يتسبب في "انتفاضة ثالثة".

"ترمب والقدس والإسلام"، ثلاثي جلب انتباه أستاذ تاريخ الشرق الأوسط الحديث بجامعة سيانس بو بباريس جان بيير فيلو، إذ رأى في مقال له بصحيفة لوموند أن "استفزاز الرئيس الأميركي الأخير سيزيد من إضفاء الطابع الإسلامي على القضية الفلسطينية"، وذلك "تقليد إمبريالي قديم يراد منه إحلال البعد الإسلامي محل البعد الوطني... وهو ما يعيد دبلوماسية الشرق الأوسط مئة سنة إلى الوراء".

بل إن خطوة ترمب هذه "نعمة كبيرة للمتطرفين من جميع المشارب". في إشارة من الكاتب لتنظيم الدولة الإسلامية والمتطرفين الإسلاميين والإسرائيليين، مما يعني أن هذه "الأسلمة الجديدة ليست مجرد ضربة قاسية للقوميين الفلسطينيين وللأردن ومصر فحسب، بل هي ضربة قاسية كذلك لمعسكر السلام في إسرائيل، الذي يواجه أصلا مزايدة متعددة الأوجه من المستوطنين ومن والاهم".

وأقلق هذا الوضع الجديد السلطات الدينية في القدس، حسب لاكروا، لكنه لم "يتسبب في انتفاضة ثالثة"، على حد تعبير ليزيكو التي لاحظت في المقابل عدم تراجع زخم "موجة الصدمة التي نتجت عن قراره بشأن القدس"، إذ أكد مجدي خالدي المستشار الدبلوماسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو أن أميركا، بهذا القرار فقدت كل شرعية للعب دور الوسيط في عملية سلام الشرق الأوسط.

والواقع أن اهتمام الصحف الفرنسية انصب على التعليق على نتائج تداعيات فوز قوميي كورسيكا في الانتخابات المحلية بفرنسا، فاهتمت لوموند بمطالبة تحالف القوميين الفائز الحكومة الفرنسية بالمفاوضات، في حين حذرت لوفيغارو من "المزايدة"، متسائلة عن مدى ملاءمة مطالب القوميين الفائزين "بمبادئ الجمهورية الموحدة غير القابلة للتجزئة"، إذ يطالبون من بين أمور أخرى بجعل اللغة الكورسيكية لغة رسمية إلى جانب الفرنسية، وبالعفو عما يسمى السجناء السياسيين... إلخ.

ولم تتفاجأ ميديابارت بهذا الفوز الذي جعل من هؤلاء القوميين "ملوك كورسيكا"، كما تساءلت ليبراسيون عما إذا كان سيتسبب ذلك في "ارتعاش الدولة الفرنسية".

كما تناولت الصحف مواضيع أخرى يمكن الاطلاع على عناوينها في العرض التالي:

لوموند

1- انتخابات كورسيكا فوز كبير للقوميين.
2- ترمب والقدس والإسلام.
3- لماذا يستهدف الجهاديون الصوفيين؟
4- سي آي أي تكشف النقاب عن وثائق تظهر العلاقة بين إيران والقاعدة.
5- فرنسا تتجه لخفض وجودها العسكري بالعراق وسوريا.
6- روسيا وتركيا تتبادلان سجناء.
7- أرض الصومال.. دروس من دولة شبح.
8- اعترافات جهادي بوركينابي: بالنظر إلى ما يتعرض له أهلونا على يد قوات الأمن، لست نادما على مصيري.
9- تجارب على جدار المكسيك.

ليزيكو
10- ترمب لم يشعل شرارة انتفاضة ثالثة.
11- بعد صفقة طائرات الرافال، قطر تشتري 24 طائرة مقاتلة بريطانية.
12- التأمل سلاج ضد الشيخوخة.

لوفيغارو
13- هل أصبحت روسيا سيد العالم العربي الجديد؟
14- مقابلة مع مستشار عباس: أميركا فقدت كل مصداقية الوسيط في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
15- اضطرابات بالكنيسة الأرثوذوكسية بالقدس.
16- فوز قوميي كورسيكا.. خطر المزايدة.
17- تسليط الضوء على بتكوين.. من 0.01 دولار عام 2010 إلى 14600 دولار في ديسمبر/كانون الأول 2017.
18- مسيحيو لبنان يعبئون للتصدي لتدفق المهاجرين السوريين.

ليبراسيون
19- هل ستتسبب كورسيكا في جعل الدولة الفرنسية ترتعش.
20- فرنسا تحظر الهاتف النقال في المدارس الابتدائية والاعدادية بدءا من سنة 2018.

لاكروا
21- القدس.. قلق بين السلطات الدينية.
22- التوتر يتزايد بالشرق الأوسط.
23- لماذا يضع أردوغان نفسه حاملا للواء القضية الفلسطينية؟
24- جيل سيموني جزء من مصير كورسيكا.

ميديابارت
25- القوميون ملوك كورسيكا.
26- الحبان الكاذبان للعلمانية: الإسلاموفوبيا والعنصرية ضد المسلمين.

المصدر : الصحافة الفرنسية