هل الحالة العقلية لترمب آخذة في التدهور؟

ترمب تراشق مع رئيس كوريا الشمالية ورئيسة الوزراء البريطانية وآخرين (رويترز)
ترمب تراشق مع رئيس كوريا الشمالية ورئيسة الوزراء البريطانية وآخرين (رويترز)
اهتمت صحف أميركية بما سمته حالة تقلب السلوك غير المتوقع التي يمر بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وسط دعوة فريق من عشرات الأطباء النفسيين والخبراء في الصحة العقلية إلى ضرورة إجراء تقييم عاجل لحالته العقلية.

فقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز رسالة بعث بها المختص النفسي في الطب الشرعي في كلية الطب بجامعة ييل بولاية كنتيكت بالولايات المتحدة براندي لي، أشار فيها بأنه المحرر الإعلامي لفريق "الحالة الخطرة لدونالد ترمب" الذي يتألف من 27 طبيبا نفسيا وخبيرا في الصحة العقلية.

وقال هذا الطبيب النفسي إن هذا الفريق يمثل عددا أكبر من المهنيين المعنيين في مجال الصحة النفسية الذين تقدموا بتحذير إزاء حالة عدم الاستقرار النفسي للرئيس والمخاطر المترتبة عليها، وأن عدد هؤلاء المختصين المهتمين بهذه القضية الآن أصبح بالآلاف.

وقال إن الفريق يلاحظ أكثر من مجرد حالة من عدم الاستقرار النفسي لدى ترمب، فهو بدأ يبتعد عن الواقع في تصرفاته وبدأ يمر بحالة من تقلب السلوك الذي لا يمكن التنبؤ به، وإنه بدأ يميل إلى العنف كوسيلة للتأقلم مع هذه الحالة.

أنصار ترمب يرون أنه يتصف بالمكر والدهاء لتحقيق أهداف عقلانية (الأوروبية)

إجراءات طبية
وأضاف الطبيب المختص إنهم في العادة يقومون بتنفيذ عملية روتينية لمعالجة الأشخاص الخطيرين، تشمل الاحتواء والعزل بعيدا عن الوصول للأسلحة وإجراء تقييم عاجل، وإن هذه الحالة التي يمر بها الرئيس ترمب من شأنها تعريض الولايات المتحدة والعالم للخطر الكبير.

وقال إن الفريق لم يتمكن من تنفيذ هذه الإجراءت مع ترمب بوصفه رئيسا، ولكن قوة السلطة والرئاسة وصلاحية وصوله إلى ترسانة الأسلحة الأميركية ينبغي لها أن تدق ناقوس الخطر.

وأضاف بالقول إن الفريق ليحث الجمهور والمشرعين في هذا البلد على الدفع من أجل إجراء تقييم عاجل لحالة الرئيس، وإن الفريق بصدد تشكيل مجموعة مستقلة من الخبراء تكون قادرة على الوفاء بجميع معايير الرعاية الطبية.

من جانبها نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتب يوجين روبنسون تساءل فيه إلى متى نبقى نزعم أن ترمب عقلاني تماما؟ وإلى متى نتجاهل الدلائل على أنه خارج السيطرة بشكل كبير؟

مكر ودهاء
وقال الكاتب إن أنصار ترمب يرون أنه يتصف بالمكر والدهاء، وأنه يوظف كل الأكاذيب الفظيعة والتصريحات الغريبة والهجمات الشخصية الشرسة من أجل تحقيق أهداف عقلانية.

وأشار إلى تدني شعبية ترمب إلى 40% منذ منتصف العام الجاري بحسب معهد غالوب لاستطلاع الرأي، وقال إنه نجح في  تنفير أقرب حلفائنا منا مثل بريطانيا، حتى إنه تلقى توبيخا نادرا من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وأضاف أنه أسهم في خلق فراغ في القيادة العالمية، حيث بدأت الصين بملئه بكل سعادة.

وأشار الكاتب إلى بعض تصرفات ترمب تجاه القادة والمسؤولين الآخرين وإلى تهديداته وسخريته من الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون وإلى بعض سلوكياته على مستوى البيت الأبيض والداخل الأميركي، الأمر الذي جعل وسائل الإعلام التي يسيطر عليها كيم تصف ترمب بأنه مجنون.

وقال إن ترمب ربما يعيش حالة من القلق إزاء التحقيقيات التي يجريها روبرت مولر أو أن حالته العقلية آخذة في التدهور.

المصدر : الصحافة الأميركية