عـاجـل: مراسل الجزيرة: إطلاق قذائف صاروخية تجاه مواقع وبلدات إسرائيلية متاخمة لقطاع غزة رغم دخول التهدئة حيز التنفيذ

مصير سوريا وحيادية الإنترنت أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية تهتم بمحولات روسيا حل الأزمة السورية حسب رؤيتها الخاصة (الجزيرة)
الصحف الفرنسية تهتم بمحولات روسيا حل الأزمة السورية حسب رؤيتها الخاصة (الجزيرة)
إذا كانت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم قد حفلت بأخبار سوريا وتحكم روسيا في مصيرها وأخبار زيمبابوي وتخلي دكتاتورها عن الحكم وأخبار لبنان، وهو يحبس أنفاسه في انتظار عودة رئيس وزرائه، فإنها حذّرت كذلك من أن "حياد الإنترنت" أصبح على المحك في أميركا.

فقد خصصت لوفيغارو ثلاثة تقارير للوضع في سوريا، إذ قال مراسلها الخاص في موسكو بيير أفريل إن الرئيس الروسي فلادمير بوتين المنتصر عسكريا في سوريا يفرض نفسه من جديد صانعَ سلام في الشرق الأوسط. واهتمت في تقرير آخر بلعبة شد الحبل بين الرئيس السوري بشار الأسد والروس من جهة، والإيرانيين من جهة أخرى، فبوتين يحتاج بشار وبشار يعي ذلك ويتصرف وفقا له "كما أن الإيرانيين يشجعون بشار على الابتعاد عن أحضان الروس كلما زادت ثقته في نفسه".

وفي تقريرها الثالث أكدت الصحيفة أن بوتين يريد التصرف بسرعة لاستغلال انتصار قواته على الأرض ووضع الآخرين أمام الأمر الدبلوماسي الواقع، أي تهميش الدور الغربي واستغلال ضعف المعارضة السورية.

واتفقت ليزيكو مع هذا الطرح، فلفت محررها بنيامين كينيل إلى أن روسيا تعمل على ترتيب مستقبل سوريا وأنها ستنظم في هذا الإطار "مؤتمرا لشعوب سوريا".

كما اهتمت الصحف باستقالة الرئيس الزمبابوي روبرت موغابي، فاختارت ليبراسيون في صدر صفحتها الرئيسية عنوان: "موغابي دكتاتور يغادر" ونقلت فيه مراسلتها الخاصة في هراري ردة فعل الشارع على هذا الأمر الجلل "إنها المرة الأولى التي أحس فيها بالأمل لبلدي، لا أستطيع التنفس بسهولة، كما لو كانت موجة قد غمرتني"، هكذا لخصت إحدى المواطنات فرحة المواطنين بهذه الاستقالة.

تلك الفرحة التي لا ترى فاني بيجو في تحليل لها بصحيفة ميديابرارت أنها قد تمت بالفعل "فموغابي قد رحل لكن نظامه بقي".

كما ركزت الصحف على مصير "حياد الإنترنت في أميركا" فقالت صحيفة لوموند إن حياد الإنترنت مهدد بالاختفاء بحلول نهاية العام الحالي ومن المحتمل أن تعتمد هيئة تنظيم الاتصالات على تدابير ترفع الضوابط التنظيمية التي كانت موجودة، وتترك الحبل على الغارب لمزودي خدمات الإنترنت. وهو ما حذرت منه ليبراسيون قائلة إن "حياد الإنترنت في أميركا أصبح على المحك".
وتطرقت الصحف لمواضيع أخرى متعددة:
ميديابارت
- لبنان يحتفل اليوم بعيده الوطني الهش وبعودة الحريري
- زمبابوي: موغابي رحل، نظامه بقى
- الجزائر: الإنكار الفرنسي الأوروبي المذهل لإرهاب الدولة في التسعينيات

ليبراسيون
- زمبابوي.. مغادرة دكتاتور
- في أميركا "حياد الإنترنت" على المحك
- افتتاحية: حرب البوسنة؛ العدالة
- ميلانو المدينة المثالية لاستقبال اللاجئين

لوموند
- تقرير خاص من الرقة: كل شيء قد دمر؛ الدولة الإسلامية، المباني والمدنيين
- تقرير مصور: في الرقة قد لا تعود الحياة إلى طبيعتها قبل عشر إلى عشرين سنة
- العبودية؛ هل هي أكثر تقبلا في موريتانيا منها في ليبيا؟
- مصائب الروهينغا فوائد للصين
- في أميركا حياد الإنترنت مهدد بالاختفاء قبل نهاية العام الحالي
- البوسنة: الغوص المرعب في أرشيف المحكمة الجنائية ليوغوسلافيا السابقة
- تلوث الهواء يدهور كذلك جودة المني
- الروبوتات القاتلة؛ هل تهدد أمننا؟
- هوس الهنود بخصوص تسجيل الأرقام القياسية
- الانفجار السكاني؛ قنبلة موقوتة للجامعات

لوفيغارو
- في ألمانيا وساطة لتفادي إجراء انتخابات جديدة
- في لبنان عظمة الحريري وحاشيته ومصيبتهم
- بوتين يقدم نفسه صانعا للسلام في سوريا
- في سوريا: القوة غير المتوقعة لبشار الأسد
- روسيا وضعت الغرب على الهامش في اللعبة السورية
- الكتاب الورقي هو المنتصر في معركته مع جهاز كيندل/آمازون
- الدبلوماسية الأميركية في أزمة، وقد خسرت 60% من سفرائها منذ يناير الماضي
- في المغرب الموت من أجل كيس من الطحين

لاكروا
- اليونان قد تلغي النظام الشرعي الإسلامي
- الهجمة السياسية لبوتين في سوريا

أوريان 21
- ما تعنيه موجة الاعتقالات الأخيرة في الأوساط المالية بالسعودية (حالة محمد العبودي)

لوبينيون
- لبنان، الديمغرافيا، السر الذي لا يريد أحد معرفته

ليزيكو
- الإدمان والأخبار الكاذبة هما الحمض النووي للشبكات الاجتماعية
- دركي الاتصالات الأميركي يريد وضع حد لحيادية الإنترنت
- روسيا تعمل على ترتيب المستقبل السياسي لسوريا
المصدر : الصحافة الفرنسية