أبرز ما ورد بالصحف البريطانية اليوم

استمر الوضع في زيمبابوي والأزمة السياسية في ألمانيا في الهيمنة على الصحف البريطانية، ودعت التايمز سياسيي زيمبايوي إلى ألا يخذلوا شعبهم بعد نهاية موغابي. وكتبت جميع هذه الصحف عن ابتهاج الشعب الزيمبابوي باستقالة موغابي واعتبرت أن البلاد دخلت مرحلة جديدة في تاريخها.

وعن الأزمة السياسية بألمانيا نشرت التايمز مقالا يقول إن سياسات ميركل لم تعد ملائمة لألمانيا، وتقريرا عن خوف الألمان من عدم الاستقرار السياسي، وكتبت تلغراف عن أن حزب البديل لألمانيا سيستفيد من هذه الأزمة وأن ماكرون سيكون الرئيس الفعلي للاتحاد الأوروبي، الأمر الذي سيكون في غير صالح بريطانيا.     

التايمز
- افتتاحية: على سياسيي زيمبابوي ألا يخذلوا آمال شعبهم بعد الإطاحة بالديكتاتور.
- افتتاحية أخرى: خلو محكمة العدل الدولية من أي قاض بريطاني يشير إلى صراع نفوذ أوسع.
- فرحة عارمة تجتاح زيمبابوي بعد استقالة موغابي. تقرير.
- ألمانيا ليست بحاجة للمزيد من سياسات ميركل بعد الآن. مقال.
- مقال يحث البريطانيات على زيادة الإنجاب.
- شركات تجارة السكر أوقفت قبل 50 عاما أبحاثا تربط بينه وأمراض القلب. تقرير.
- الشرطة البريطانية تحذر من أن فضيحة في الطب الشرعي بالمملكة تهدد أحكام نحو 10 آلاف قضية. تقرير.
- ألمانيا تخشى من مخاطر عدم الاستقرار السياسي. تقرير.

الغارديان
- افتتاحية: نهاية مرحلة في زيمبابوي.
- أمل وعدم يقين بعد استقالة موغابي. تقرير.
- مقال: أزمة ألمانيا تعني عدم وضوح ما يحمله المستقبل القريب، لكنها لن تكون قاتلة.

التلغراف
- انهيار ائتلاف ميركل يظهر أن حلمها بأوروبا موحدة قد انتهى. مقال.
- شعب زيمبابوي يبتهج بنهاية موغابي. تقرير.

الإندبندنت
- الأعمال الفنية لنزلاء غوانتانامو التي لا ترغب الولايات المتحدة في انتشارها. تقرير حصري.
- استقالة موغابي؛ صمت ثم هرج ومرج. تقرير.
- حزب "البديل لألمانيا" اليميني "المتطرف" يعلن استعداده للاستفادة من انهيار مفاوضات تشكيل الحكومة. تقرير.
- بعد أزمة ألمانيا، ماكرون أصبح رئيس الاتحاد الأوروبي الفعلي وهذا من الأخبار السيئة لبريطانيا. مقال. 

المصدر : الصحافة البريطانية