لوفيغارو: السعودية خبايا تطهير محفوف بالمخاطر

تحدثت الصحف الفرنسية عن السعودية وأبو ظبي والبحرين واليمن (الجزيرة)
تحدثت الصحف الفرنسية عن السعودية وأبو ظبي والبحرين واليمن (الجزيرة)
حفلت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الجمعة بتحليلات وتقارير حول الشرق الأوسط، فتحدثت عن إضعاف الركيزة الوهابية بالسعودية وخبايا التطهير هناك، كما سلطت الضوء على ما وراء أكمة اللوفر أبو ظبي من انتهاكات لحقوق الإنسان وأبرزت معاناة البحرينيين من صفقات الأسلحة التي أبرمتها مملكتهم مع الغربيين، كما وصفت ما يجري في اليمن بأنه ذبح لشعب بأكمله.

التطهير وإضعاف الوهابية

خصصت صحيفة لوفيغارو تقريرين لما يجري في السعودية أعدهما الصحفي المختص في شؤون الشرق الأوسط جورج مالبرينو

التقرير الأول تحت عنوان: في السعودية تحدي بن سلمان الأكبر هو إضعاف الركيزة الوهابية للنظام، قال فيه مالبرينو إن طموح ابن سلمان هو بناء "مملكة جديدة"، وأشار إلى أن أدواته لإنجاز ذلك تشمل تدشين ثورتين أو ثلاث ثورات في آن واحد، في بلد كان القائمون عليه حتى وقت قريب يمقتون حتى التلفظ بهذه الكلمة.

واختار مالبيرينو للتقرير الثاني عنوان السعودية: خبايا تطهير محفوف بالمخاطر.

يقول مالبرينو إن الامراء المحتجزين في فندق ريتز كارلتون في الرياض منذ "ليلة السكاكين الطويلة" سيحولون إلى مكان احتجاز آخر في حلقة جديدة من هذا الرهان الجريء والخطير في الوقت ذاته. وأرجع السبب في ذلك إلى كون الفندق سيشهد عقد اجتماع مؤسسة تابعة لابن سلمان في الأيام االقليلة القادمة.

وفي نفس الإطار، قالت صحيفة ميديابارت في تقرير لها تحت عنوان: "السعودية: ولي العهد ولعبة العروش" إن ابن سلمان باعتقاله لهذا العدد من الشخصيات، وإكراهه رئيس الوزراء اللبناني على الاستقالة واتهاماته لإيران، يؤكد بقوة سلطته ونفوذه. والواقع، حسب الصحيفة، أن التطورات السياسية الأخيرة في المملكة العربية السعودية تترك المرء يتساءل عن اتجاه البلاد ويحتار في العبارة المناسبة لوصف ما يحدث هناك.

اللوفر أبو ظبي رمز للتشدد السلطوي

تحت عنوان: في أبو ظبي، ماكرون دافع عن اللوفر لأنه يجسد تغلب "الجمال" على "الظلام"، قالت صحيفة لاكروا إن الرئيس الفرنسي افتتح متحف اللوفر أبو ظبي، واصفا إياه بـ"العالمي" الذي يراد له أن يكون جسرا بين الحضارات والأديان.

لكن هل هذا المتحف جسر حقيقي بين الحضارات والأديان؟ هذا ما تحفظ عليه تقريران في كل من صحيفتي لوموند وليبراسيون.

فافتتاح هذا المتحف بالنسبة للعالم السياسي والباحث في المدرسة العليا للأساتذة ألكسندر كزروني، هو مشاركة في "زبونية النخب الثقافية الغربية"، كما أنه يدخل في إطار صراع النفوذ الثقافي بين أبو ظبي ودبي.

كما وصف كزروني في مقابلته مع لوموند اللوفر أبو ظبي بأنه "رمز للتشدد السلطوي لدولة الإمارات العربية المتحدة".

والواقع أنه، حسب ليبراسيون، متحف رائع.. لكن وراء الأكمة ما وراءها، إذ إن منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية غير الحكومية استنكرت عشية افتتاح اللوفر أبو ظبي المعاناة اللاإنسانية للعمال في موقع البناء، وذكَّرت بحجم الانتهاكات التي تقترفها دولة الإمارات العربية المتحدة بحقهم.

تسليح البحرين

تحت عنوان: "الغربيون يسلحون البحرين والشعب هو من يدفع الثمن"، قالت لوريان 21 إن اقتناء هذه الأسلحة هو عسكرة متسارعة تهدف لشراء الصمت الدولي حول انتهاكات حقوق الإنسان ومشاركة البحرين في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، في الوقت الذي يعاني فيه السكان، المغلوبون على أمرهم، من عواقب الزيادة الهائلة في الدين العام.

اليمن يذبح

تحت عنوان "ما يجري في اليمن هو ذبح شعب بأكمله"، قالت صحيفة لاكروا إن الأمم المتحدة استنكرت "أكبر مجاعة" يشهدها اليمن وأرجعت سبب ذلك إلى الحصار الذي يفرضه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على هذا البلد، مشيرة إلى أن الوضع الإنساني هناك أصبح مروعا.

المصدر : الصحافة الفرنسية