هل يخرج أوزدمير خالي الوفاض من تشكيلة ميركل؟

فرص أوزدمير في الحصول على حقيبة الخارجية الألمانية كانت مرجحة حتى وقت قريب لكن المشهد تغير (الجزيرة نت)
فرص أوزدمير في الحصول على حقيبة الخارجية الألمانية كانت مرجحة حتى وقت قريب لكن المشهد تغير (الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين

قالت صحيفة بيلد الألمانية إن فرص حصول رئيس حزب الخضر جيم أوزدمير -ذي الأصول التركية- على منصب وزاري مهم في تشكيلة الحكومة الجديدة للمستشارة أنجيلا ميركل تبدو متضائلة.

وأوضحت بيلد على موقعها الإلكتروني مساء الأربعاء أن فرص أوزدمير في تولي منصب وزير الخارجية كانت مرجحة حتى وقت قريب، لكنها تبخرت بسبب تراجع اهتمام الخضر بالحصول على هذه الوزارة.

ويتفاوض الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تترأسه ميركل مع حزب الخضر، والحزب الديمقراطي الحر، على تشكيل الائتلاف الجديد الذي سيحكم ألمانيا لأربع سنوات قادمة، باعتبارها الأحزاب الفائزة بأكثرية الأصوات في انتخابات البرلمان الألماني (البوندستاغ) التي جرت نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

ويطلق على هذا الائتلاف المحتمل اسم "ائتلاف جامايكا"، لأن الألوان الرمزية للأحزاب التي ستشارك فيه تماثل ألوان علم دولة جامايكا الأسود والأخضر والأصفر.

تطلعات ميركل والخضر
وقالت الصحيفة إن تراجع اهتمام الخضر بوزارة الخارجية جاء مع تطلع ميركل لأن تكون لها الكلمة الفصل في القضايا المهمة للسياسة الخارجية داخل حكومتها الجديدة، مثل ملفات الاتحاد الأوروبي وروسيا وأوكرانيا.

ونقلت بيلد -عن أحد ممثلي حزب الخضر في مفاوضات تشكيل الحكومة- سببا آخر لهذا التراجع، إذ أشار إلى أن حزبه أصبح مقتنعا بأن إمكانية مجيء وزير خارجية قوي من صفوفه مثل يوشكا فيشر -الذي تولى هذا المنصب بين عامي 1998 و2005- قد ولت إلى غير رجعة.

وأوضح المفاوض الأخضر أن ذلك جعل حزبه يتطلع للحصول على وزارة أخرى تتناسب مع القضايا الواقعة ببؤرة اهتماماته السياسية، ويمكن أن تسهم في إعادة رفع شعبيته، كوزارة البيئة أو الطاقة أو المواصلات.

وكشفت بيلد -استنادا إلى مصادر لم تسمها- أن كاترين غورينغ إيكاردت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخضر تتفاوض حاليا مع الحزبين المسيحي الديمقراطي والديمقراطي الحر، على الحصول على وزارة الشؤون الاجتماعية.

ونوهت الصحيفة إلى أن رئيس الخضر أوزدمير -الذي يفضل أن يطلق على نفسه اسم الأناضولي الشفابي، نسبة لمرتفعات الأناضول التركية التي وفد منها والداه المهاجران في ستينيات القرن الماضي، ومنطقة شفابن الألمانية الجنوبية- لم يعد يشارك في المفاوضات الدائرة لتشكيل الحكومة، التي ستناقش موضوع السياسة الخارجية والأمنية نهاية الأسبوع الجاري.

المصدر : الجزيرة