ديلي تلغراف: الرعب الذي شهدته سرت ليس مزاحا

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج وفي ضيافته وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون (يسار) (وكالات)
رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج وفي ضيافته وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون (يسار) (وكالات)

أثارت تعليقات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون موجة انتقادات شديدة بقوله إن ليبيا يمكن أن تصبح قبلة للسياح والمستثمرين إذا تمكنت من "إزالة الجثث" أولا.

وكان جونسون قد قال للمحافظين الذين حضروا الاجتماع السنوي للحزب في مانشستر إن "لديهم رؤية رائعة لتحويل سرت إلى دبي التالية لما فيها من رمال بيضاء ناصعة وبحر جميل وشباب رائع". وأضاف قبل أن يضحك "الشيء الوحيد الذي يجب أن يفعلوه هو إزالة الجثث".

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن تعليقات جونسون عن المدينة -التي تم تطهيرها مؤخرا من تنظيم الدولة– وصفت بأنها "وقحة" و "مستهترة".

وقد أعرب بعض السياسيين الليبيين عن غضبهم من هذه التصريحات، متسائلين ما إذا كان من اللائق أن يستخف وزير الخارجية بالتضحيات التي قدمتها القوات في سرت.

وقال عضو مجلس النواب صالح السهبي "هل هذا انعكاس لآراء الحكومة البريطانية الحالية حول ليبيا؟ لأن هذه ليست بريطانيا التي أعرفها".

وأضاف السهبي "الإبقاء على بوريس جونسون أو إقالته سيكون هو الفارق بين التماس العلاقات والاستثمارات في ليبيا التي تبنى من خلال شراكات تبادل المنفعة والصداقة المحترمة مع الليبيين، أو التي تبنى على (جثثهم) إذا استمر بوريس على هذا النحو".

وأشارت الصحيفة إلى أن مدينة سرت دمرت تدميرا شبه كامل في المعركة اللاحقة بين الموالين للرئيس السابق معمر القذافي والثوار قبل سقوطها في أيدي تنظيم الدولة عام 2015 والذي حولها إلى أهم قاعدة له خارج الشرق الأوسط جاذبا إليها أعدادا كبيرة من المقاتلين الأجانب.

ويقول المحللون إن تحرير سرت من قبضة التنظيم يمهد إلى حد ما لاستعادة الاستقرار، لكن سقوطها في غياب حل سياسي عامل محفز خطير لمزيد من الصراع والفوضى.

والجدير بالذكر أن ليبيا منقسمة حاليا بين برلمانين وحكومتين ومليشيات متنافسة بشرق وغرب البلاد.

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

التقى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اللواء المتقاعد خليفة حفتر في بنغازي أمس الثلاثاء، ودعاه إلى الوفاء بالتزاماته، وذلك بعد لقائه رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج في طرابلس.

أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن حزمة مساعدات بقيمة نحو 11 مليون دولار لليبيا للمساعدة في التعامل مع مشاكل المهاجرين الذين يخاطرون بحياتهم أثناء محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة