إندبندنت: فريق ترمب لا يثق بسياسته الخارجية

توالي الاستقالات في إدارة ترمب
فريق إدارة ترمب لا يثق في سياسة الرئيس الخارجية (الجزيرة)

قال الكاتب كيم سنغوبتا في صحيفة إندبندنت إنه في الوقت الذي كان فيه كل التركيز منصبا على المذبحة المروعة في لاس فيغاس كانت هناك بعض التطورات التي تجري في أوساط كبار المسؤولين بفريق الرئيس دونالد ترمب في واشنطن.

فقد عقد وزير خارجيته ريكس تيلرسون مؤتمرا صحفيا لإعادة التأكيد على أنه لن يستقيل، وفي الوقت نفسه رفض بشكل حاد أنه وصف ترمب بالمعتوه.

وسيواصل تيلرسون محادثاته المباشرة مع بيونغ يانغ بعد أن مهد للأمر من خلال دبلوماسية دؤوبة في محاولة لنزع فتيل المواجهة المتصاعدة التي هدد فيها ترمب مرارا بتدمير كوريا الشمالية. ويواصل الوزير أثناء مباحثاته تجاهل ترمب الذي نبذها بأنها مضيعة للوقت.

والتطور الآخر كان قبل ذلك بيوم عندما أخبر وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس الكونغرس بأن الاتفاق النووي مع إيران يسير بنجاح ولا ينبغي إلغاؤه، وكان يتناقض علنا مع ترمب الذي تعهد مرارا بإنهاء الاتفاق.

وبالوقت نفسه، أظهرت تقارير أن ماتيس ومستشار الأمن القومي الجنرال إتش آر ماكماستر وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي جددوا اتفاقهم لضمان عدم وجود ثلاثتهم جميعا خارج البلاد في نفس الوقت، وسيؤكدون على بقاء واحد منهم على الأقل بالبلاد لمراقبة الأوامر القادمة من البيت الأبيض.

ووصف الكاتب هذا السيناريو بالغريب تماما حتى بالمعايير الاستثنائية لـ إدارة ترمب، وكأن بعض كبار رجاله قد قرروا أن واجبهم الوطني هو حماية البلد من أسوأ أخطاء الرئيس وهو يواجه معارضة مستمرة وحازمة بشأن القضايا الرئيسية للسياسة الخارجية بمجلس الأمن القومي حيث لا يخفي كبار الأعضاء خلافاتهم معه.

وختمت الصحيفة بأن ترمب -خلال رئاسته القصيرة- خسر بالفعل كبير موظفين ومستشار أمن قومي ووزير صحة وسكرتيرا صحفيا ومديري الاتصالات، وأقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي واستخف بالنائب العام ونائبه، وأنه سيواجه معارضة شديدة ولا سيما من الأشخاص البارزين بحزبه إذا سعى لإقالة كبار أعضاء الإدارة الذين يقفون بجانبه.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

U.S. President Donald Trump arrives at a campaign rally in Phoenix, Arizona, U.S., August 22, 2017. REUTERS/Joshua Roberts TPX IMAGES OF THE DAY

قالت مجلة فورين بوليسي إن بعض أفكار ترمب التي طرحها في حملته الانتخابية عام 2016 فيما يتعلق بالسياسة الخارجية كانت صائبة، وإنْ أخطأ في إدارة التفاصيل.

Published On 29/8/2017
White House adviser Sebastian Gorka (L), standing with White House counselor Kellyanne Conway (C), waits for U.S. President Donald Trump to arrive to board Air Force One for travel to Ohio from Joint Base Andrews, Maryland, U.S. July 25, 2017. Picture taken July 25, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

قدم مساعد مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي استقالته من منصبه وفق مصادر متطابقة. وأكد سيباستيان غوركا أن بإمكانه خدمة دونالد ترمب أفضل من خارج البيت الأبيض.

Published On 26/8/2017
U.S. President Donald Trump reads from a prepared statement as he delivers remarks on the protests in Charlottesville, Virginia, from his golf estate in Bedminster, New Jersey U.S., August 12, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst TPX IMAGES OF THE DAY

ازدادت مصاعب الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال الأيام الأخيرة بسبب تزايد الاستقالات في فريقه المقرب، وتزايد الانتقادات له بسبب موقفه من أحداث العنف العنصرية التي اندلعت في شارلوتسفيل.

Published On 19/8/2017
US President Donald J. Trump gestures while speaking as he meets with county sheriffs during a listening session in the Roosevelt Room of the White House in Washington, DC, USA, 07 February 2017. The Trump administration will return to court on 07 February to argue it has broad authority over national security and to demand reinstatement of a travel ban on seven Muslim-majority countries that stranded refugees, triggered protests and handed the young government its firs

لم تكن إقالة مدير الاتصالات في البيت الأبيض أنتوني سكاراموتشي مسألة معزولة ومفردة، لكنها توحي بأزمة هيكلية بتركيبة إدارة الرئيس ترمب، جراء تكرر الاستقالات بين رجال البيت الأبيض وتوالي فضائحهم.

Published On 1/8/2017
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة