ترحيب إسرائيلي بضرب نفق في غزة

صورة أرشيفية لمقاتل فلسطيني من كتائب القسام داخل أحد الأنفاق في غزة (رويترز)
صورة أرشيفية لمقاتل فلسطيني من كتائب القسام داخل أحد الأنفاق في غزة (رويترز)

واصلت الصحافة الإسرائيلية تغطيتها للهجوم على أحد الأنفاق على حدود قطاع غزة، وما أسفر عنه من سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى.

فقد نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن زعيم حزب البيت اليهودي وزير التعليم نفتالي بينيت أن النفق يشكل خرقا خطيرا للسيادة الإسرائيلية داخل حدودها، وأن من وصفهم بأعداء إسرائيل لا يتوانون لحظة واحدة عن المس بمواطنيها.

وقال بينيت إن الجيش الإسرائيلي استخلص الدروس والعبر من حرب غزة الأخيرة -المسماة الجرف الصامد 2014- وهو يعمل بصورة استخبارية دقيقة، وتكنولوجية وهندسية وعملياتية، لإحباط أي محاولات معادية، وتوفير الأمن لمستوطني غلاف غزة.

عضو الكنيست حاييم يالين من حزب هناك مستقبل -وهو من سكان غلاف غزة- طالب بتقوية قدرات الجيش الإسرائيلي لمواجهة الأنفاق التي تهدد الإسرائيليين.

وقال في هذا الصدد إن حماس اختارت العمل في "ظلام الأنفاق"، وعليه يجب مواجهتها بكل قوة والحفاظ على أمن الإسرائيليين، مبديا تفاؤله بقدرة الجدار الأمني على حدود غزة في التصدي للأنفاق وتدمير هذا التهديد.

وأشاد تامير عيدان رئيس التجمع الاستيطاني "سيدوت نيغيف" بقوات الجيش "التي تواصل عملها لحفاظ أمن الإسرائيليين، خاصة في غلاف غزة"، وحث أجهزة الأمن على "ضرب من يخرق السيادة الإسرائيلية بيد من حديد".

ونسب موقع "أن آر جي" إلى المتحدث العسكري باسم الجيش الإسرائيلي الجنرال رونين مانليس، القول إن إسرائيل غير معنية بالتصعيد مع غزة، وإن تفجير النفق لم يكن المقصود منه استهداف هذا القيادي أو ذاك.

وأفاد تقرير آخر في الموقع نفسه أن تهديد الأنفاق يشكل كابوسا ليليا بصورة يومية للإسرائيليين، إذ ينتابهم خوف وقلق من عمليات الحفر تحت منازلهم، لكنهم يثقون في قدرة الجيش على إحباط التهديدات التي تحدق بالمدنيين من تلك الأنفاق.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية