دعوة بإسرائيل للضغط على حماس لاستعادة الأسرى

إعلان سابق لحركة حماس تضمن صور جنود إسرائيليين تحتفظ بهم أو بجثثهم (الجزيرة)
إعلان سابق لحركة حماس تضمن صور جنود إسرائيليين تحتفظ بهم أو بجثثهم (الجزيرة)

طالب المسؤول السابق عن وحدة الأسرى والمفقودين في جهاز الموساد رامي إيغرا بـ "تعكير صفو حياة قادة حركة حماس لإجبارهم على إعادة الجنود (الإسرائيليين) الأسرى لديهم في غزة".

وأضاف إيغرا -وفق القناة السابعة التابعة للمستوطنين- أن المهام التي تنتظر المنسق الجديد لهذا الملف يارون بلوم تتعلق بممارسة المزيد من الضغط على حماس بغزة كي تصبح مضطرة لتخفيف سقف شروطها لإعادة الإسرائيليين المحتجزين لديها، ومن هذه العقوبات منع المرضى الغزيين من تلقي العلاج بالمستشفيات الإسرائيلية، ووضع اليد على الحسابات المصرفية لعناصر حماس، وحينها فإن الوضع سيتغير لدى الحركة، على حد زعمه.

وقال أيضا إن مهمة استعادة المحتجزين لدى حماس لا تحتاج من الأجهزة الأمنية لبذل المزيد من الجهد في تحصيل معلومات أمنية واستخبارية إضافية، بل فرض إجراءات عقابية أكثر ضد حماس، وتضييق سبل الحياة على قادتها وكوادرها، مما سيؤثر بالضرورة على قرارها وتوجهاتها.

وأوضح إيغرا أن من يستطيع القيام لذلك هو وزارة الدفاع، وليس أذرع الأمن المنشغلة بجمع المعلومات، فالوزارة لديها الإمكانيات لتفعيل أدوات الضغط والإكراه على حماس ولو كلّف ذلك الاقتراب من إحداث أزمة إنسانية فعلية هناك، وإجبارها على دفع أثمان باهظة على احتجازها جثامين الجنود.

وختم بالقول: كل هذه الإجراءات العقابية ضد حماس بحاجة لقرار سياسي من الحكومة، معتبرا أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أراد بتعيين الجنرال بلوم حل مشاكله هو، وليس استعادة المحتجزين.

وفي صحيفة يديعوت أحرونوت، دعا وزير شؤون القدس زئيف ألكين لممارسة المزيد من الضغط على حماس لاستعادة الجنود، زاعما أنه لا يعقل أن تتم مبادلة جثامين الجنود القتلى بإطلاق أسرى فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية.

ونقل موقع "أن آر جي" عن الجنرال مائير إيندور رئيس منظمة "ألماغور" للمتضررين الإسرائيليين من العمليات الفلسطينية معارضته لتعيين بلوم منسقا جديدا لملف الأسرى، زاعما أن تعيينه يعتبر بشرى طيبة لحماس لأنه شارك في صفقة جلعاد شاليط قبل ست سنوات، مما يعتبر خطرا مباشرا على إسرائيل.

وأضاف الجنرال أن بلوم شارك بإطلاق أكثر من ألف أسير فلسطيني عاد العديد منهم لصفوف المنظمات الفلسطينية المسلحة خاصة حماس، زاعما أن صفقات التبادل تعتبر مؤشر ضعف لإسرائيل خاصة في ضوء حفلات استقبال الأسرى الفلسطينيين باعتبارهم أبطالا.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية