جنرال إسرائيلي يتهم نتنياهو بالتصعيد نحو الحرب

نتنياهو سبق أن أعلن رفضه الحوار مع الفلسطينيين حتى يتم نزع سلاح حماس (رويترز)
نتنياهو سبق أن أعلن رفضه الحوار مع الفلسطينيين حتى يتم نزع سلاح حماس (رويترز)

نقلت صحيفة معاريف عن القائد السابق للمنطقة الشمالية بالجيش الإسرائيلي عميرام ليفين أن حكومة بنيامين نتنياهو تتوجه لحرب حقيقية، وأنها تتعمد تسخين الجبهات المحيطة بها، ولا تفضل العمل بهدوء في الجبهات المتوترة.

وأضاف الجنرال الإسرائيلي أن نتنياهو لا يفضل اللجوء إلى الوسائل الدبلوماسية السرية لحل مشاكل إسرائيل في المنطقة، بل يسعى لإثارة خوف الإسرائيليين وتسخين الأجواء، وإضافة أعباء أمنية جديدة على إسرائيل بجانب إيران وسوريا.

واعتبر أن كلمة السر في الأداء السياسي الإسرائيلي تكمن في العمل الهادئ، في حين تواصل الحكومة الحالية إصدار التصريحات الإعلامية دون القدرة على تنفيذها، مما يعتبر علامة ضعف للدولة أمام أعدائها، حسب قوله.

ورأى ليفين أنه بينما يقوم الجيش الإسرائيلي بحفظ الأمن فإن بعض السياسيين يشوشون عليه بسعيهم للحصول على امتيازات حزبية وتصدر عناوين الأخبار عقب كل عملية عسكرية، مما يسبب تدهورا أمنيا، متسائلا عن هدف صدور "الصراخ الإسرائيلي ضد إيران" والتسبب بإثارة كل العالم بدلا من العمل خلف الكواليس.

ووصف ليفين قرار نتنياهو بعدم التفاوض مع حكومة الوفاق الفلسطينية بأنه خاطئ، معتبرا أنه من الأفضل أن تلقي إسرائيل بالكرة في ملعب حماس وعدم الظهور بمظهر المتعنت.

وقال أيضا إن السلطة الفلسطينية لا تحفر الأنفاق ومع ذلك أوقفت إسرائيل المحادثات معها، وفي حين يعلن نتنياهو أنه لا يتفاوض مع حركة حماس فإنه يفاوضها لاستعادة الأسرى المحتجزين لديها.

وأضاف الجنرال الإسرائيلي أنه لا توجد بوادر لتحقيق السلام في المدى المنظور، لكن الإسرائيليين يظهرون اليوم أمام الرأي العام العالمي على أنهم رافضون للسلام، وأن هذا يدحرج "كرة الثلج" نحو التصعيد العسكري إما من خلال إطلاق القذائف الصاروخية أو الحرب الشاملة.

وختم ليفين بأن النتائج تكون أفضل عندما تخطط إسرائيل بهدوء لكن نتنياهو يفضل أن يتصدر عناوين الأخبار ويرضي المتطرفين، ويقدم بذلك خدمات مجانية للفلسطينيين بإظهار إسرائيل في صورة دولة محتلة لا تقبل بأي حل سياسي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية