قلق إسرائيلي من "لعبة روسية مزدوجة" بسوريا

يفترض أن إسرائيل أبلغت روسيا بمخاوفها في سوريا خلال زيارة وزير الدفاع الروسي لتل أبيب قبل أيام (غيتي/الفرنسية)
يفترض أن إسرائيل أبلغت روسيا بمخاوفها في سوريا خلال زيارة وزير الدفاع الروسي لتل أبيب قبل أيام (غيتي/الفرنسية)
عبر الأكاديمي الإسرائيلي آيال زيسر في صحيفة "إسرائيل اليوم" عن قلقه من أن تكون روسيا قد تبنت "اللعب المزدوج" مع إسرائيل فيما يتعلق بالتطورات الحاصلة داخل سوريا، مبرزا أنه يحتمل أن تكون تل أبيب قد أبلغت موسكو بذلك خلال الزيارة الأولى من نوعها التي قام بها مؤخرا وزير دفاعها سيرغي شويغو.

وأضاف زيسر -وهو أستاذ الدراسات الشرق أوسطية في الجامعات الإسرائيلية- أنه بالتزامن مع زيارة شويغو إلى إسرائيل يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري والحديث عن التعاون الإستراتيجي بين البلدين شهدت الحدود الشمالية مع سوريا إطلاق صاروخ باتجاه طائرة إسرائيلية، مما دفع الجيش الإسرائيلي للرد على مصادر إطلاق الصاروخ.

وقال إن المعطيات التي بدأت تتكشف في الأيام الأخيرة لهذا الحادث تشير إلى أن السوريين لم يحصلوا بالضرورة على إذن من الروس لإطلاق ذلك الصاروخ، لكن يمكن القول إن موسكو بدأت تسلم بفرضية السماح لدمشق بالرد على الطيران الإسرائيلي، وفي الوقت ذاته الموافقة الضمنية على السياسة الإسرائيلية داخل سوريا، خاصة ضد وجود إيران وحزب الله هناك.

وأشار زيسر إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أوضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبدى تفهمه لمخاوف إسرائيل من تعاظم النفوذ الإيراني في سوريا، لكنه طلب منه التأكد من التنسيق المتبادل بين الجيش الإسرائيلي والجيش الروسي للحيلولة دون وقوع أي احتكاك بينهما.

وقال إن موسكو تحرص على أن تتمتع بعلاقات صداقة وثيقة مع دمشق وتل أبيب، حيث إن ذلك يجعلها في موضع "الطرف العاقل الحكيم" الذي تعود إليه العاصمتان عند حدوث أي تصعيد بينهما، وهو دور تنازلت عنه الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة