صحف بريطانية: إسبانيا في مأزق

إدارة كتالونيا: مدريد فشلت في منع الاستفتاء بالقوة (الجزيرة)
إدارة كتالونيا: مدريد فشلت في منع الاستفتاء بالقوة (الجزيرة)

اهتمت عناوين كبريات الصحف البريطانية اليوم بتداعيات استفتاء استقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، وقمع الناخبين من قبل الشرطة الإسبانية، وردود الفعل المتباينة حول ما يجري.

فقد كتبت الغارديان في افتتاحيتها أن إسبانيا في أزمة، وأن رئيس الوزراء ماريانو راجوي يبدو في حالة إنكار، وقد أظهرت استعدادات الأمس للاستفتاء على الاستقلال أن البلاد في مأزق.

وانتقدت الصحيفة "قمع الشرطة الوحشي" للناخبين بكل الوسائل التي بأيديهم لتفريق الحشود، حتى إن رجال الإطفاء الكتالونيين لم يسلموا من هذا القمع، مما أوقع مئات الإصابات.

وأشارت إلى حكم المحكمة الدستورية الإسبانية بعدم شرعية الاستفتاء والمطالبة بوقفه، لكنها أردفت بأن استجابة راجوي المتشددة عززت قضية الانفصاليين مرة أخرى.

وأكدت الصحيفة على أهمية التهدئة والتوصل إلى حل تفاوضي تلتقي عليه جميع الأطراف، بما في ذلك المعارضة في كتالونيا، واحترام النظام الدستوري والقانوني لإسبانيا، وأن إيجاد مخرج من هذه الفوضى يتطلب الاستعداد للاستماع إلى كل الأطراف خاصة الكتالونيين.

خلال الأسبوعين الأخيرين اتضح أكثر أنه من غير المرجح أن تحل الخلافات الدستورية في إسبانيا حلا سلميا، ولم يظهر أي طرف في النزاع حول حق كتالونيا في إجراء استفتاء على الاستقلال رغبة كبيرة في التوصل إلى حل توفيقي وكانت النتيجة هذا العنف الدموي

في السياق أكدت افتتاحية إندبندنت أيضا أن وحشية الشرطة زادت من صعوبة الوصول إلى حل طويل الأجل للمسألة الكتالونية.

وقالت الصحيفة إن الذاكرة الثابتة لهذا التصويت، غير القانوني في رأي الحكومة الإسبانية والضروري في أعين العديد من الكتالونيين، ستكون مشاهد رجال الشرطة من أماكن أخرى في المملكة الإسبانية وهم يضربون الناخبين العزل بالهراوات في برشلونة.

وبالنسبة لمدريد فهو كارثة، ليس فقط لأنه قد يقتنع الكتالونيون المتذبذبون بالانضمام إلى دعاة الاستقلال، ولكن لأنه يترك مساحة صغيرة للمناورة بشأن تحديد ما سيحدث بعد ذلك.

وخلال الأسبوعين الأخيرين اتضح أكثر أنه من غير المرجح أن تحل الخلافات الدستورية في إسبانيا حلا سلميا، ولم يظهر أي طرف في النزاع حول حق كتالونيا في إجراء استفتاء على الاستقلال رغبة كبيرة في التوصل إلى حل توفيقي، وكانت النتيجة هذا العنف الدموي.

من جانبها قالت تايمز في افتتاحيتها أيضا إن الحكومة الإسبانية كانت متسرعة وعنيفة بلا داع في تعاملها مع استفتاء كتالونيا أمس وإن الوقت قد حان لحوار هادئ.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لن يكون هناك ضغط دولي يذكر على رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راجوي لمعالجة نتائج الاستفتاء على أنها ملزمة.

ومع ذلك فإن التصويت بمثابة تذكير للإصغاء أكثر إلى الكتالونيين وإظهار الاحترام لما يتوقون إليه وإيجاد سبل لتوسيع الحكم الذاتي للإقليم وربما جذب الاتحاد الأوروبي للتوسط في اتفاق، لأن بروكسل تخشى من أن يكون انفصال كتالونيا تمهيدا لتقلص أوروبا وإضعاف مشروع تعزيزها بدلا من تقويته.

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

أعلنت كتالونيا تأييد 90% من الأصوات لانفصال الإقليم عن إسبانيا في استفتاء الأحد الذي شارك فيه 2.26 مليون شخص، بينما قال رئيس الوزراء الإسباني إن الإقليم "فشل" في إجراء الاستفتاء.

يعتقد مراقبون أن انفصال كتالونيا إن تم فسيوجه ضربة قوية للاقتصاد الإسباني، بالنظر إلى ما يتمتع به الإقليم من إمكانيات كبيرة، في وقت تتحدث مدريد عن خسارات تلحق بطالبي الانفصال.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة