جيش الاحتلال يتدرب بالأنفاق استعدادا لمواجهة حماس

FILE - In this Sunday, Oct. 13, 2013 file photo, Israeli soldiers enter a tunnel discovered near the Israel Gaza border. Israel's military chief Lt. Gen. Gadi Eisenkot said Tuesday, Feb. 9, 2016, that Gaza's Hamas rulers have been rebuilding the sophisticated network of underground tunnels that Israel damaged during the 2014 war. Eisenkot said destroying this network is the military's top priority for 2016. (AP Photo/Tsafrir Abayov)
جنود إسرائيليون يدخلون نفقا اكتشفه الاحتلال عند الحدود مع غزة (أسوشيتد برس-أرشيف)
قالت القناة الإسرائيلية العاشرة إن الجيش الإسرائيلي يواصل تدريباته المكثفة استعدادا لخوض المعركة القادمة ضد حماس داخل الأنفاق الهجومية على حدود غزة، وتجري التدريبات تحت الأرض داخل قاعدة بيتسليم العسكرية.

وأضاف أور هيلر المراسل العسكري للقناة العاشرة أنه في الوقت الذي تواصل فيه وزارة الدفاع الإسرائيلي بناء الجدار الحدودي شرق القطاع ليكون حاجزا ماديا تحت الأرض أمام الأنفاق، فإنه ليس بعيدا عن ورش البناء يخوض الجنود الإسرائيليون بقاعدة بيتسليم تدريبات مكثفة تحت عنوان "القتال في الأنفاق".

ونقل عن إلحنان خيون قائد وحدة الأنفاق بلواء جفعاتي، أحد ألوية النخبة بجيش الاحتلال، قوله إنهم سيكونون أكثر استعدادا للقتال في الحرب القادمة مع حماس في غزة، مشيرا إلى أنه بعد ثلاثة أعوام من انتهاء حرب غزة الأخيرة في العام 2014 بات واضحا أمام مختلف مستويات الجيش الإسرائيلي العملياتية والقتالية أن التحدي الأكبر أمامهم هو تهديد الأنفاق.

محاكاة بلدات
وأوضح خيون أن القاعدة الإسرائيلية التي يتدرب فيها الجنود تحاكي بلدات الشجاعية شرقي غزة وجباليا شمالي القطاع ورفح الواقعة أقصى جنوب القطاع على حدود مصر، التي شهدت استخداما مكثفا للأنفاق في الحرب الأخيرة.

وفي حين أن المنطقة العلوية من مكان التدريب في القاعدة لا تشهد أي تحركات عسكرية، فإن العمل والمناورات تتركز كلها فيما يشبه مدينة كاملة بنيت تحت الأرض.

ونقل عن أحد الجنود المشاركين في التدريبات أنه بعد تدريب أو اثنين يمكن لأحدنا أن يعرف كيف سيقاتل في أي لحظة يشتعل فيها الميدان "مما يجعلنا أكثر أمنا واطمئنانا لطبيعة المواجهة القادمة".

وقالت القناة الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي لديه معرفة بأنفاق حماس في غزة منذ 15 عاما، أي قبل تنفيذ خطة الانسحاب من القطاع في العام 2005، فقد واجهت إسرائيل عمليات مسلحة وهجمات عسكرية من حماس عبر الأنفاق أثناء سيطرتها على القطاع.

اختطاف شاليط
وأضاف المراسل العسكري للقناة الإسرائيلية أن اختطاف الجندي جلعاد شاليط في أواسط العام 2006 كان عن طريق نفق، وصولا إلى ما شهدته الحروب الأخيرة على غزة في سنوات 2008 و2012 و2014، مما جعل الجيش معنيا بمنح أفراده المزيد من الخبرة والمعرفة الكافية بالقتال في الظلام داخل الأنفاق.

وقالت القناة العاشرة إن الجنرال يوسي باخار أصدر تقريرا عقب الحرب الأخيرة على غزة كشف فيه عن سلسلة من الثغرات والأخطاء في مدى جاهزية الجيش لمواجهة أنفاق حماس، كما أن القاضي المتقاعد يوسي شابيرا مراقب الدولة بإسرائيل وجه في تقريره الرسمي انتقادات حادة لما اعترى جيش الاحتلال من إشكاليات جدية في مواجهة الأنفاق.

ومن أجل استخلاص الدروس من أخطاء الحروب السابقة بغزة، يتدرب جنود إسرائيليون في الأيام الأخيرة على كيفية الدخول للنفق، وتصفية المقاتلين الفلسطينيين داخله، وإعداده للتفجير وتدميره.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية