وزير الخارجية القطري: أميركا مع الحوار منذ بداية الأزمة

وزير الخارجية القطري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي بالدوحة (الجزيرة)
وزير الخارجية القطري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في المؤتمر الصحفي بالدوحة (الجزيرة)

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الإدارة الأميركية بمن فيها الرئيس الأميركي ووزيرا الخارجية والدفاع وكذلك أمير دولة الكويت ظلوا جميعهم منذ بداية الأزمة الخليجية يدعون إلى التعامل مع حصار قطر عن طريق الحوار وإبعاد الدول الأربع من التهديد بأي عمل عسكري.

وأوضح الوزير القطري في مقابلة أجرتها معه قناة "سي.أن.بي.سي" الأميركية أن دول الحصار ليست مستعدة لحل الأزمة الخليجية، بل تتجه نحو التصعيد وتفكر بتغيير النظام في قطر.

ونفى أن يكون لحصار قطر علاقة بتمويل "الإرهاب" أو حديث الكراهية، قائلا إن دول الحصار نفسها تحرّض ضد قطر وتروّج لتغيير الحكم فيها، مشيرا إلى أن المسؤولين السعوديين يحرضون الناس في قطر ضد حكومتهم.

وأضاف الوزير أن السعودية تحاول إعادة عصور الظلام واستخدام العنصر القبلي للضغط على قطر، واتهم الرياض ودول الحصار بالتنمر على بلاده واستفزازها.

وقال إن حصار قطر أضر بالحرب ضد تنظيم الدولة نظرا إلى وجود القاعدة العسكرية الأميركية وآلاف الجنود بقطر المنخرطين في مواجهة تنظيم الدولة.

وأشار إلى أن 90% من الواردات القطرية كانت تأتي عن طريق البر من السعودية والإمارات، وأن جزءا منها يذهب إلى القاعدة الأميركية، بالإضافة إلى أن الطائرات القطرية التي تقدم دعما إستراتيجيا ممنوعة حاليا من عبور الأجواء السعودية والإمارتية والبحرينية ولا تستطيع إلا استخدام الأجواء الإيرانية.

من جهة أخرى قال وزير الاقتصاد القطري أحمد بن جاسم آل ثاني للقناة نفسها إن الحصار لم يشل قطر التي عثرت على سبل أخرى للالتفاف على الحصار البري والاستيراد والتصدير عبر البحر والجو.

وأشار إلى أن التباعد بين بلاده ودول الحصار دفع قطر إلى تسريع خططها للاكتفاء الذاتي وتنويع اقتصادها، بعيدا عن الاعتماد شبه الكامل على النفط.

المصدر : الصحافة الأميركية