دعاوى ضد شركات أدوية أميركية لدعمها الإرهاب بالعراق

عسكريون أميركيون في بغداد يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2007 (رويترز)
عسكريون أميركيون في بغداد يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2007 (رويترز)
ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن عسكريين أميركيين رفعوا أمس دعاوى قضائية ضد عدد من شركات الأدوية الأميركية الكبرى، وذلك بتهم دعم هذه الشركات لمليشيات شيعية هاجمت الجنود الأميركيين في العراق.

ورفع عسكريون شكوى ضد خمس شركات هي "أميركان فيرمز جنرال إلكتريك، جونسون آند جونسون، بي فايرز" بالإضافة لشركتين أوروبيتين لصناعة الأدوية هما "أوسترا زينيكا، روشي هولدينغ أي جي" أمام محكمة فدرالية بالولايات المتحدة.

ويزعم المشتكون أن هذه الشركات قدمت كميات من الأدوية المجانية للحكومة العراقية أثناء الحرب، وأن هذه المنح والعطايا أصبحت أحد مصادر تمويل المليشيات الشيعية التي هاجمت القوات الأميركية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم رفع الدعوى بالنيابة عن جنود من الجيش أصيبوا أو تعرضوا للقتل بين عامي 2005 و2009 في ذروة الحرب بالعراق، وأن الدعوى تتهم هذه الشركات التي فازت بعقود لبيع منتجاتها لوزارة الصحة العراقية على أساس أنها توفر أيضا أجهزة طبية وأدوية مجانية.

جندي أميركي أصيب بالحرب على العراق أواخر 2009 (غيتي)

شركات متهمة
وأضافت الصحيفة أن هذه الشركات المتهمة باعت أدوية وأجهزة طبية بملايين الدولارات للنظام الصحي بالعراق، وأنه من المرجح أن تكون قد دفعت رشى لمسؤولين عراقيين مقابل الاستفادة من هذه الصفقات المجزية.

وقالت إن أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر هم من كانوا يسيطرون على وزارة الصحة تلك الفترة، مشيرة إلى أن التيار الصدري تتبع له فرق الموت ضد السُنة التي جرّت البلاد إلى الحرب الأهلية.

وتزعم الدعوى أن مساعدي الصدر قاموا ببيع العينات الطبية في السوق السوداء بالعراق، وذلك لتمويل هجماتهم ضد القوات الأميركية.

واستندت إلى أدلة تتمثل في عقود بين الشركات والحكومة العراقية، وبرقيات دبلوماسية مسربة وتقارير إعلامية وشهادات مخبرين.

وأضافت الصحيفة أنه تم رفع الدعوى عن طريق محامين يعودون لشركة برئاسة ريان سباراسينو -الذي يحقق في الادعاءات منذ عام- وشركة كيلوغ هانسن القضائية.

وقد رفعت الدعوى -وفق نيويورك تايمز- بموجب قانون يسمح للأميركيين الذين تعرضوا للإصابة جراء هجمات في ما وراء البحار برفع دعاوى قضائية بحق هيئات وشركات متورطة في دعم الإرهاب.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة