تلغراف: دول المنطقة لن تستطيع مواجهة حروب "التطرف"

نازحون بسبب القتال بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في مخيم عين عيسى للاجئين أمس الأول (رويترز)
نازحون بسبب القتال بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية في مخيم عين عيسى للاجئين أمس الأول (رويترز)
قالت صحيفة تلغراف البريطانية إن نهاية "دولة الخلافة" الخاصة بتنظيم الدولة الإسلامية قد أوشكت، لكن الدول الغربية بحاجة للاستعداد للجولة التالية من حروب "التطرف" في الشرق الأوسط والتعامل معها قبل أن تتطور، ولا يمكنها الاعتماد على دول المنطقة لفرض النظام والقانون.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحية لها اليوم بعنوان "دولة الخلافة ربما تسقط قريبا لكن السلام لا يزال بعيد المنال"، قائلة إن "دولة الخلافة" التي أعلنها التنظيم في سوريا قبل ثلاث سنوات -وعاصمتها الرقة- على وشك النهاية، لكن نفوذها المهلك سيكون موجودا لسنوات قادمة.

وأشارت إلى أن آلاف العائدين إلى بلدانهم من القتال مع تنظيم الدولة سيظلون تهديدا طويل الأمد للأمن فيها، وذكرت أن عدد العائدين إلى بريطانيا يُقدر بثلاثمئة مقاتل. وطالبت بمراقبتهم جيدا.

وقالت إنه رغم فشل إقامة دولة الخلافة، فإن أيديولوجيتها ستظل متجذرة بعمق في الشبكات السنية "المتطرفة"، وستحاول الظهور مرة أخرى في الأماكن التي تنعدم فيها سلطة الدولة مثل ليبيا واليمن وسيناء، مضيفة أن التاريخ يؤكد أن مثل هذه التهديد لا يتم استئصاله أبدا.

ولفتت الانتباه إلى أنه في هذا الأثناء أصبحت المليشيا الشيعية التي تدعمها إيران، مثل حزب الله اللبناني، أكثر جرأة بسبب سقوط تنظيم الدولة وأكثر مهنية في ممارسة القتال.

ومضت تقول إن صراعا آخر في العراق للسيطرة على مدينة كركوك، هو ميراث آخر من "دولة الخلافة".

المصدر : ديلي تلغراف