ليبراسيون: الخلاف العربي أوصل أزولاي لقيادة اليونسكو

مرشحة فرنسا انتخبت على رأس اليونسكو بفارق صوتين مع مرشح قطر وزير الثقافة السابق حمد بن عبد العزيز الكواري (الجزيرة)
مرشحة فرنسا انتخبت على رأس اليونسكو بفارق صوتين مع مرشح قطر وزير الثقافة السابق حمد بن عبد العزيز الكواري (الجزيرة)
قالت صحيفة ليبراسيون إن مرشحة فرنسا أودري أزولاي استغلت الأزمة بين العرب للوصول إلى رأس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بفارق ضئيل مع مرشح قطر وزير الثقافة السابق حمد بن عبد العزيز الكواري.

وأضافت الصحيفة الفرنسية في مقال لها اليوم الأحد إن تشرذم الدول العربية جعل مصر تدعم أودري أزولاي، معتبرة أن ذلك غير مستغرب، لأن ثمة أحاديث راجت عن تحالف محتمل بين فرنسا ومصر للحؤول دون نجاح مرشح قطر.

وأوضحت الصحيفة أن كثيرين توقعوا لأزولاي وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة الفشل منذ أن قدمت ترشيحها للمنصب في مارس/آذار الماضي، حيث قيل إنها ستخسر في مواجهة أربعة ترشيحات من دول عربية.

وأشارت ليبراسيون إلى أن مرشحة فرنسا دخلت منافسة مثقلة بخيانة مفترضة، لأن الدبلوماسيين العرب الذين عولوا على دعم باريس لمرشحيهم عاشوا ترشحيها لأزولاي كاستفزاز.

ولفتت إلى أن أولئك الدبلوماسيين كانوا راسلوا وزير الخارجية الفرنسي السابق إيف لودريان بشأن التداول على إدارة اليونسكو، وأنه آن للعرب أن يتولوها لكنهم لم يلقوا أي تجاوب.

وأوضحت الصحيفة أن أزولاي زارت العشرات من العواصم، واستفادت من دعم الشبكة الدبلوماسية الثانية في العالم، وأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اصطحبها معه في قمة مجموعة السبع في مايو/أيار الماضي، وللأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي.

يذكر أن المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو اختار الجمعة الماضية الفرنسية أودري أزولاي مديرة عامة جديدة للمنظمة، وذلك بعد فوزها أمام المرشح القطري حمد بن عبد العزيز الكواري في الجولة الخامسة النهائية بفارق صوتين فقط.

وحصلت أزولاي على 30 صوتا مقابل 28 صوتا لمرشح قطر. وكانت أزولاي فازت على مرشحة مصر مشيرة خطاب في جولة إعادة أهلتها لمواجهة مرشح قطر بالجولة الخامسة والنهائية.

المصدر : الصحافة الفرنسية