بلير: أخطأنا بمقاطعة حماس وحصارها بعد فوزها

توني بلير سبق أن رأس اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في الصراع العربي الإسرائيلي (غيتي)
توني بلير سبق أن رأس اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في الصراع العربي الإسرائيلي (غيتي)
ذكرت صحيفة أبزيرفر البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير صرح للمرة الأولى بأنه وغيره من زعماء العالم أخطؤوا برضوخهم للضغوط الإسرائيلية التي أدت إلى مقاطعة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفائزة بالانتخابات.

وأشارت إلى أن بلير أصبح لاحقا مبعوثا للجنة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط، وهي المكونة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا.

ونسبت إليه القول إن إسرائيل مارست عليهم ضغوطا وأجبرتهم على مقاطعة حماس بشكل فوري، وذلك بعد فوزها في الانتخابات الفلسطينية التي جرت عام 2006.

وأضاف أثناء مقابلة أجراها بشأن كتاب جديد له بعنوان "في غزة: التحضير للفجر القادم"؛ بالقول إنني اعتقد بأنه كان يجب على المجتمع الدولي جلب حماس إلى طاولة الحوار، والعمل على قلب مواقفها في ما يتعلق بالاعتراف بإسرائيل وغيرها من الأمور، وإنني أعتقد بأن هذا ما سيحدث لاحقا، لكنه قال إن الإسرائيليين كانوا معترضين جدا.

حركتا فتح وحماس أبرمتا اتفاق مصالحة برعاية المخابرات المصرية في القاهرة (غيتي)

مقاطعة حماس
وأضافت الصحيفة أن بلير كان أيد بشكل قوي القرار الذي قاده البيت الأبيض إبان حكم الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش، وهو القرار القاضي بمقاطعة حماس وقطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية، التي قادت حماس حكومتها.

وذلك ما لم توافق حماس على الاعتراف بإسرائيل، وتعلن عن نبذها للعنف والالتزام بالاتفاقات السابقة بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وإسرائيل، لكن حماس رفضت حينها كل تلك التهديدات.

وأضافت الصحيفة أن المراقبين الدوليين أكدوا حينها نزاهة الانتخابات الفلسطينية التي جرت في 2006 وفازت فيها حركة حماس.

وأشارت إلى أن بلير بعد أن غادر منصبه كرئيس للوزراء في بلاده، عقد نحو ست جلسات مطولة مع الرئيس السياسي السابق لمكتب حماس خالد مشعل، ومع خلفه في المنصب إسماعيل هنية، وذلك حتى وقت مبكر من العام الجاري، في محاولة لاستكشاف إمكانية الاتفاق على وقف مطول لإطلاق النار بين حماس وإسرائيل.

وأشارت إلى المصالحة التي جرت بين فتح وحماس بعناية المخابرات المصرية في القاهرة الأسبوع الماضي، لكنها قالت إن الحصار الاقتصادي الذي فرضته إسرائيل على غزة في 2007 لا يزال ساريا حتى وقتنا هذا.

المصدر : الجزيرة,الأوبزرفر