هل كان الفايكينغ مسلمين؟

صورة تداولتها مواقع التواصل لأكفان خاصة بقبائل الفايكينغ عُثر عليها مؤخرا وبها لفظ الجلالة
صورة تداولتها مواقع التواصل لأكفان خاصة بقبائل الفايكينغ عُثر عليها مؤخرا وبها لفظ الجلالة
خالد شمت-برلين

ذكرت مجلة "فوكوس" الألمانية أن اكتشاف علماء آثار سويديين أكفانا تحمل لفظ الجلالة في مقبرة تعود لعصر قبائل الفايكينغ المقاتلين الذين سيطروا على مناطق واسعة من أوروبا خلال العصور الوسطى؛ طرح أسئلة مفتوحة حول تأثر الفايكينغ بالإسلام وعلاقة الشمال الإسكندنافي بهذا الدين؟

وأشارت المجلة إلى أن أشكال الأكفان المكتشفة بالمقابر السويدية ظلت لفترة طويلة مثالا للأنماط التقليدية لملابس وأنسجة الموتى في عصر الفايكينغ، إلى أن قلب علماء جامعة أوبسالا هذا التصور رأسا على عقب.

ونقلت عن عالمة الآثار النسيجية أنيكا لارسون قولها إنها اندهشت لاكتشافها بعد فترة أن أقمشة الأكفان المكتشفة هي من الصين وآسيا وتحمل نقشا غريبا لا يتجاوز 1.5 سم.

وقالت العالمة السويدية إنها لم تتوقف طويلا عند هذا النقش، إلى أن تذكرت أنها شاهدت في السابق نقوشا مماثلة له في إسبانيا على ملابس تعود إلى العصر الأندلسي، وأوضحت أن تحليلها الدقيق للنقش المطرز بخيوط من الحرير والفضة أظهر لها أنه ليس إلا كلمة "الله" بحروف عربية.

وردا على سؤال عما إذا كان هذا الاكتشاف يعزز فرضية كون قبائل الفايكينغ مسلمين، اعتبرت لارسون أن "هذا ليس مستبعدا، ويُحتمل تأثر الفايكينغ بعقيدة الإسلام في الحياة الأبدية في الجنة".

وأشارت "فوكوس" إلى أن علماء التاريخ والآثار الإسكندنافيين توصلوا من اكتشافات عديدة مشابهة في الشمال الأوروبي، إلى أن علاقة الفايكينغ القديمة بالمسلمين اقتصرت على التجارة. وذكرت أن الاكتشاف الأخير للارسون أظهر أن هذه العلاقة كانت أوثق مما كان شائعا، وتعدت التجارة إلى التأثر بالتصورات الاعتقادية للإسلام.

وخلصت المجلة الألمانية إلى أن الموجودات المكتشفة بمقبرة الفايكينغ تعبير عن إيمان عميق، وتظهر أن الصورة المنتشرة على نطاق واسع عن هذه القبائل الجرمانية المقاتلة غير مكتملة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تعرض متاحف قطر لأول مرة مجموعة نادرة من روائع العملات الإسلامية الذهبية، وذلك بمعرض في متحف الفن الإسلامي حتى الثالث من أبريل/نيسان المقبل، بهدف توثيق تاريخ الهوية العربية والعالم الإسلامي.

تزامنت جولتي الأوروبية الثانية -لاستئناف تسجيل الانطباعات لدراسة العلاقة الغربية الإسلامية.. الطريق الثالث- مع أحداث كبيرة وتوجهات مهمة جديدة تعيشها هذه العلاقات وتتراوح بين التطرف والتسامح، ولعل أبرز محطاتها باريس.

المزيد من تاريخي
الأكثر قراءة