هآرتس: سياسة نتنياهو تدمر حل الدولتين

نتنياهو أعلن قبل أيام أن حكومته لن تنسحب من أي مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية ما يعني تقويض حل الدولتين (غيتي)
نتنياهو أعلن قبل أيام أن حكومته لن تنسحب من أي مستوطنة إسرائيلية بالضفة الغربية ما يعني تقويض حل الدولتين (غيتي)
قالت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها إن المعطيات الماثلة أمام الإسرائيليين والفلسطينيين وباقي دول العالم تؤكد أن حل الدولتين، للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، آخذ في التراجع والانحسار، بسبب الأداء الذي يوصف بعديم المسؤولية لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وأضافت أن التجلي الأكبر لانخفاض فرص تطبيق حل الدولتين تمثل في خطاب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، حين حذر مما أسماه التغيير الجوهري الذي بات يتجسد أمام أنظار جميع الأطراف السياسية المنخرطة في عملية السلام.

وأوضحت أنها المرة الأولى التي يتحدث فيها عباس بهذا الشكل الصريح عن الخيار الوحيد المتبقي أمام الفلسطينيين وهو إعلان مرحلة نضالية عنيفة للحصول على حقوقهم الكاملة في الأراضي الفلسطينية والإسرائيلية، ضمن ما بات يعتبرونه حل الدولة الواحدة، على اعتبار أن السياسة الإسرائيلية الحالية تقوض بشكل خطير حل الدولتين.

وأشارت هآرتس إلى أن نتنياهو سارع لتقديم هدية مجانية لعباس حين أعلن قبل أيام في احتفال الذكرى السنوية الخمسين لبدء المشروع الاستيطاني الإسرائيلي أن حكومته لن تنسحب من أي مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية.

واعتبرت الصحيفة ذلك إعلانا صريحا وليس ضمنيا بنهاية الأمل لحل الدولتين، الذي قام بالأساس على معادلة بسيطة وعادلة وهي الأرض مقابل السلام.

وختمت هآرتس بالقول إن الهدف المركزي لمشروع الاستيطان الإسرائيلي منذ بدئه قبل عقود في الأراضي الفلسطينية هو إحباط أي أمل لإقامة دولة فلسطينية بجانب إسرائيل، وتدمير كل احتمال لتحقيق تسوية مع الفلسطينيين.

واستدركت أن الفرصة الوحيدة التي قد تمنع تحقق هذا السيناريو الخطير يتمثل في الجهات الإسرائيلية والأسرة الدولية الراغبين بإقامة دولة فلسطينية بجانب إسرائيل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

دعا أوري أفنيري الكاتب الإسرائيلي بصحيفة هآرتس إلى تبني فكرة الفدرالية بين إسرائيل والفلسطينيين بديلا عن إسرائيل الكاملة أو فلسطين الكاملة باعتبارها شعارات يمينية، أو حل الدولتين لأنه فكرة يسارية.

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء إلى مراجعة إستراتيجية وشاملة لعملية السلام، لأن إسرائيل رفضت حل الدولتين وتنكرت لكل التزاماتها والمواثيق والقرارات الدولية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة