إسرائيل ترصد منظومة صواريخ روسية متطورة بسوريا

روسيا نشرت في 2015 منظومة صواريخ "أس 400" في سوريا (أسوشيتد برس-أرشيف)
روسيا نشرت في 2015 منظومة صواريخ "أس 400" في سوريا (أسوشيتد برس-أرشيف)
قال أمير بوخبوط الخبير العسكري الإسرائيلي في موقع "ويللا" الإخباري إن قمر التجسس الإسرائيلي "إيروس بي" كشف أن روسيا نصبت قبل أيام منظومة صواريخ متطورة أرض-أرض المسماة "إسكندر" في إحدى قواعدها العسكرية بمدينة اللاذقية (شمال سوريا).

وأوضح أن هذا القمر التابع للصناعات الجوية الإسرائيلية اكتشف أن نصب الصواريخ المقصودة من طراز "أس أس 26" يأتي ضمن اتفاق طويل الأمد وقعته روسيا مع نظام بشار الأسد، تتم في إطاره إقامة قواعد عسكرية على أراضي سوريا، ينصب فيها منظومات صاروخية وتسليحية متطورة، ينشرها الجيش الروسي في مدينتي اللاذقية وطرطوس.

وأشار إلى أنه خلال نصف السنة الأخيرة واصلت روسيا جلب المزيد من قدراتها العسكرية ومنظوماتها الدفاعية والهجومية: الجوية والبرية والبحرية، داخل الأراضي والأجواء السورية.

ووفقا لخبراء عسكريين إسرائيليين فإن هذه القدرات العسكرية الروسية القادمة إلى سوريا ليست متعلقة فقط بالحرب الدائرة مع المعارضة السورية المسلحة، أو العمل على استقرار نظام الأسد، بل تهدف إلى الحفاظ على مصالح روسيا في الشرق الأوسط. 

وفي الموضوع نفسه، كتب رون بن يشاي الخبير العسكري الإسرائيلي في صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الصواريخ التي نصبتها روسيا شمال سوريا يبلغ مداها خمسمئة كيلومتر، وتمتاز بالدقة والفعالية، ونسبة خطئها لا تتجاوز 5-7 أمتار فقط، ويصل وزن الرأس المتفجر الذي تحمله إلى نحو نصف طن، واستخدمتها روسيا للمرة الأولى خارج حدودها عام 2008 في حربها ضد جورجيا.

وأضاف أن تلك الصواريخ أثبتت فعالية عسكرية كبيرة، واستخدمتها روسيا عدة مرات في الأراضي السورية، مما دفع سوريا وإيران لطلب شرائها من روسيا، لكن الأخيرة رفضت الاستجابة لمطالبهما بسبب المخاوف والمعارضة الإسرائيلية.

ونقل بن يشاي عن ضابط إسرائيلي كبير أن سوريا تشهد تواجد سلاح الجو الأقوى في العالم، قاصدا بذلك الطيران الروسي، بما في ذلك منظومات إس 400، وإس آي 3 المطورة، وإس آي 17.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية