كيف تحولت النائبة الأميركية تولسي بوقا للأسد؟

U.S. Representative Tulsi Gabbard (D-HI) delivers a nomination speech for Senator Bernie Sanders on the second day at the Democratic National Convention in Philadelphia, Pennsylvania, U.S. July 26, 2016. REUTERS/Mike Segar
تولسي تتحدث في حملة المرشح الديمقراطي سابقا بيرني ساندرس في فيلادلفيا يوليو/تموز الماضي (رويترز)
قال الكاتب والمحلل الأميركي جوش روغن إن لنظام الرئيس السوري بشار الأسد لوبيا هادئا لكنه مموّل بشكل جيّد في أميركا قبل أن يبدأ قتل شعبه في 2011، وقد ظهر هذا اللوبي جليا عندما نجح في إقناع النائبة بالكونغرس تولسي غابارد بالقيام بزيارة إلى دمشق هذا الشهر لتعود من هناك مرددة الدعاية التي يبثها النظام السوري.

وأوضح روغن أن غابارد ليست هي السياسي الأميركي الوحيد الذي التقى الأسد، فخلال السنوات الأولى من رئاسته، التقاه العديد من المشرعين والمسؤولين الأميركيين على أمل أن يكون "هذا الرئيس الشاب إصلاحيا".

وعقب بدء النظام قتل السوريين، بدأ اللوبي السوري يعمل بشكل غير علني، ولاحظ مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" أن السفير السوري السابق عماد مصطفى كان يراقب السوريين الأميركيين المعارضين للنظام حتى تقوم الحكومة السورية بتهديد أسرهم داخل البلاد.

وغادر عماد الولايات المتحدة إلى الصين في 2012، لكنه ترك شبكة من الأصدقاء السوريين الأميركيين الذين بنوا علاقات وثيقة لهم بالنظام السوري وعملوا لصالحه.

وبين هؤلاء السوريين الأميركيين رجل الأعمال بكليفلاند بولاية أوهايو بسام خوام الذي نظم زيارة غابارد لدمشق ورافقها ورتب للقائها ببشار الأسد، ورافق غابارد في هذه الزيارة أيضا عضو الكونغرس السابق دينيس كوسينيش، وأوضح أن مصدر تمويل الزيارة لا يزال غير معروف، "لكن نظام الأسد دون شك قد يسّر الزيارة".

ونقل الكاتب عن مدير العلاقات الحكومية بالمجلس السوري الأميركي المعارض محمد علاء غانم قوله إن خوام ظل يعمل لصالح النظام السوري منذ ما قبل الثورة "لكننا قلقون من مساعيه لمساعدة مجرم حرب لخلق علاقات بأعضاء مجلس النواب الأميركي".

وعندما عادت غابارد من زيارتها لدمشق بدأت تدعو في المقابلات الصحفية لها وكتاباتها ضد السياسة الأميركية الهادفة لتغيير نظام الأسد وتزعم بعدم وجود معارضة "معتدلة" وبأن واشنطن تموّل تنظيم الدولة والقاعدة، "وهو ما تردده دعاية النظام السوري".

وعلق الكاتب بأن المعارضة المبدئية لتدخل أميركا في سوريا شيء، وأن تصبح بوقا لدعاية قاتل جماعي شيء آخر، وأن تعاون غابارد مع النظام السوري يقضي على محاولاتها لأن تصبح صوتا مشروعا في السياسة الخارجية لبلادها.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

US President Barack Obama addresses the General Assembly of the United Nations September 25, 2012 in New York. Obama insisted Tuesday there has been "progress" since the Arab Spring but said the recent turmoil in the Muslim world showed the hard task of achieving true democracy

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد “يجب أن ينتهي” واتهم إيران بالمساعدة في الإبقاء على “دكتاتور” على رأس النظام بسوريا، وتعهد بتعقب منفذي الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي، والذي أدى إلى مقتل السفير الأميركي في ليببا.

Published On 25/9/2012
WASHINGTON, DC - MARCH 20: U.S. Ambassador to Syria Robert Ford testifies about the ongoing war in Syria before the House Foreign Affairs Committee in the Rayburn House Office Building on Capitol Hill March 20, 2013 in Washington, DC. The committee questioned Ford about the recent reports of possible chemical weapons attacks, the level of U.S. assistance to fighters and refugees and the Assad government's prospects for collapse. Chip Somodevilla/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

قال السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد إن بلاده ترفض مشاركة إيران بمؤتمر جنيف 2 بشأن سوريا، وأكد أن موقف بلاده من الرئيس السوري بشار الأسد لم يتغير. من جهة أخرى رفضت الجبهة الإسلامية السورية لقاء الجانب الأميركي بشأن التحضير لجنيف2.

Published On 18/12/2013
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة