المسلمون بأميركا يلجؤون للقضاء ضد أوامر ترمب

مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر يوليو/تموز 2015 في بروكلين بنيويورك (الأوروبية)
مسلمون يؤدون صلاة عيد الفطر يوليو/تموز 2015 في بروكلين بنيويورك (الأوروبية)

أعلن مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) أنه بصدد اللجوء للقضاء للفصل في دستورية الأمر التنفيذي للرئيس الأميركي دونالد ترمب بمنع دخول اللاجئين إلى أميركا، قائلا إن الهدف منه هو منع دخول المسلمين لأميركا.

وأبلغت مديرة الدعاوى الوطنية بالمجلس لينا المصري صحيفة إندبندنت أن الأمر التنفيذي للرئيس صدر لاستهداف المسلمين، مضيفة أن هناك أكثر من 20 من القادة المسلمين يقفون وراء هذه القضية وبدؤوا تجهيزها فور توقيع أمر الرئيس، وأن تفاصيل الدعوى ستُكشف بعد غد الاثنين لدى تسليمها إلى محكمة القطاع الغربي بولاية فرجينيا.

وأضافت المصري أن المسلمين في أميركا ظلوا هدفا لسياسات تمييزية لسنوات طويلة وحتى اليوم، كما أنهم يُستهدفون بوضوح هذه المرة بهذا الأمر الرئاسي، ودعت جميع الأميركيين للتوحد ضد هذا الأمر.

وقال "كير" في بيان له إنه لا يوجد ما يثبت أن اللاجئين، وهم أكثر الفئات التي تتعرض للتفتيش الدقيق، يمثلون تهديدا للأمن القومي الأميركي، وإن الأمر الرئاسي نابع من التعصب وليس الواقع.

وقال المحامي شريف عقيل المشارك في صياغة الدعوى، إن التعديل الأول في الدستور الأميركي يتعرض للهجوم "وقد أقسمنا، نحن المحامين، على حماية الجميع من أن يصبحوا هدفا للحكومة بسبب معتقداتهم الدينية".

وكان طلب ترمب قد تضمن أن تفرض وزارة الأمن الداخلي الأميركية حظرا شاملا لمدة 120 يوما على دخول جميع اللاجئين من سبع دول أغلبية سكانها من المسلمين، وحظر اللاجئين القادمين من سوريا إلى أجل غير مسمى باستثناء المسيحيين.

وأشارت إندبندنت إلى أن عدد المسلمين في أميركا يبلغ حاليا 3.3 ملايين نسمة، أي 1% من مجموع السكان البالغ عددهم 320 مليون نسمة.

وكانت الولايات المتحدة قد استقبلت 38 ألف مهاجر مسلم العام الماضي، وهو أكبر عدد منذ 2002، كما استقبلت عددا قليلا نسبيا من اللاجئين السوريين بلغ "حوالي 12500 لاجئ".

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

وقع الرئيس الأميركي الجمعة قرارين تنفيذيين يهدف الأول إلى إعادة هيكلة القوات المسلحة الأميركية وتحديث أنظمتها، ويوقف الثاني تدفق اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة لفترة محدودة، بانتظار إقرار قواعد صارمة.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة