خبير إسرائيلي: ترمب يتحالف مع السيسي ضد الإخوان

السيسي التقى ترمب لما كان مرشحا لانتخابات الرئاسة الأميركية في سبتمبر الماضي بنيويورك (رويترز)
السيسي التقى ترمب لما كان مرشحا لانتخابات الرئاسة الأميركية في سبتمبر الماضي بنيويورك (رويترز)
قال خبير إسرائيلي إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بصدد بناء تحالف إستراتيجي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضد جماعة الإخوان المسلمين المصرية.

وأضاف الخبير يوني بن مناحيم المتخصص في الشؤون العربية في مقال له نشره موقع "نيوز ون" أن صفحة جديدة من العلاقات بين مصر والولايات المتحدة بدأت مع دخول ترمب البيت الأبيض في العشرين من هذا الشهر.

وتابع بن مناحيم -الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)- أن التقديرات تشير إلى أن هذا التحالف الذي يتشكل سيكون طويل الأمد، مشيرا إلى أن ذلك يكون بالتوازي مع الحملة التي تشنها السلطات المصرية على الإخوان المسلمين المصنفة "إرهابية".

ونقل عن عن أوساط مصرية رضاها عن المحادثة الهاتفية التي أجراها ترمب مع السيسي مطلع الأسبوع، وهي المحادثة الأولى التي يجريها رئيس عربي مع ترمب، باعتبارها استمرارا للقاء الأول الذي جمعهما بنيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي قبل أقل من شهرين من انتخابات الرئاسة الأميركية.

وقد عبر ترمب في محادثته الهاتفية مع السيسي على استمرار دعمه لمصر في محاربتها للإرهاب، ووجه دعوة إلى الرئيس المصري للقائه في البيت الأبيض، وتتوقع أوساط الرئاسة المصرية أن إدارة ترمب ستزيد من تعاونها الأمني مع السيسي في مجال محاربة الإرهاب، وسترفع التنسيق الاستخباري معها، فضلا عن تقديم المساعدة العسكرية للجيش المصري.

ومن المتوقع أن توفر واشنطن لمصر احتياجاتها العسكرية واللوجستية اللازمة لمحاربة الجماعات المسلحة، مما يعني أن السياسة الأميركية الجديدة في محاربة الإرهاب قد تزيد من موقع مصر في الخريطة الإقليمية، وفق الخبير الإسرائيلي.

وقال بن مناحيم إنه بالتزامن مع السياسة الأميركية الجديدة تجاه مصر، شرع نظام السيسي في إعداد ملف خاص عن العمليات المسلحة المنسوبة إلى الإخوان المسلمين، وسيقوم بإرسال الملف إلى ثمانين دولة حول العالم كي تعتبر الجماعة خارجة عن القانون.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية