خبير إسرائيلي: ارتياح مصري لتشدد ترمب إزاء الإسلاميين

ترمب تحدث مع السيسي هاتفيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بشأن سحب مشروع قرار أممي يدين الاستيطان الإسرائيلي (رويترز)
ترمب تحدث مع السيسي هاتفيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بشأن سحب مشروع قرار أممي يدين الاستيطان الإسرائيلي (رويترز)

قال الخبير إسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحيم إن النظام المصري يتأهب لتغيير متوقع في السياسة الأميركية تجاه الحركات الإسلامية، عقب تقلد دونالد ترمب مقاليد الأمور في الولايات المتحدة بعد يومين.

وفي مقال له بموقع المعهد الأورشليمي، أشار بن مناحيم إلى أن التصريحات الأخيرة لترمب ووزير خارجيته المعين ريك تيلرسون بضرورة محاربة الحركات الإسلامية المتطرفة، "بثت أجواء ترحيب في عدد من الدول العربية المعتدلة، وعلى رأسها مصر".

وكان ترمب وتيلرسون تحدثا في وقت سابق عن ضرورة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة وحتى الإخوان المسلمين.

كما تقدم السيناتور الجمهوري تيد كروز بمشروع قانون إلى الكونغرس يطالب باعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.

وزعم الكاتب المقرب من دوائر صنع القرار الإسرائيلي أن إدارة الرئيس الأميركي المنتهية باراك أوباما، تجاهلت "حقيقة أن جميع التنظيمات الإسلامية السنية: القاعدة، تنظيم الدولة، حركة حماس، جبهة النصرة؛ خرجت جميعا من عباءة جماعة الإخوان المسلمين".

وأوضح بن مناحيم -وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية- أن تقديرات إسرائيل تشير إلى أن النظام المصري بزعامة عبد الفتاح السيسي تقبل بارتياح شديد غياب إدارة أوباما عن المشهد السياسي، وهو يرحب بسياسة ترمب تجاه الإخوان المسلمين.

كروز قدم مشروع قانون للكونغرس يصنف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية (رويترز)

لقاء سابق
وسبق للسيسي أن التقى ترمب في سبتمبر/أيلول الماضي في نيويورك، وأوصل له رسالة بأن سياسة أوباما تجاه الإخوان المسلمين كانت خاطئة.

وبحسب معلومات بن مناحيم، فإن لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان المصري ستسافر إلى واشنطن يوم 21 يناير/كانون الثاني الجاري، أي بعد يوم واحد فقط من دخول ترمب البيت الأبيض.

وقال إن هذه اللجنة ستعقد لقاءات مع عدد من المسؤولين الأميركيين ومنهم تيد كروز، وستقدم تقريرا شاملا للكونغرس عن تورط الإخوان المسلمين في العمليات المسلحة التي تشهدها مصر.

وكان نواب مصريون التقوا مع وليد فارس -أحد مستشاري ترمب لشؤون الشرق الأوسط- ونقلوا له معلومات عن "نشاطات الإخوان المسلمين في العمليات المسلحة".

وحث بن مناحيم دوائر صنع القرار في إسرائيل بالإيعاز لأصدقائها في واشنطن بتأييد مبادرة كروز ضد الإخوان المسلمين، لأن نتائجها ستكون لصالح إسرائيل.

وخلص إلى أن اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية سيؤدي إلى إضعاف حركة حماس والحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر بزعامة الشيخ رائد صلاح.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية