صحافة إسرائيل تبحث تبعات بث حماس فيديو غولدن

كتائب القسام تكشف للجزيرة تفاصيل اختفاء هدار غولدن
الأسير الإسرائيلي لدى حماس هدار غولدن (الجزيرة-أرشيف)

تناولت الصحافة الإسرائيلية الصادرة اليوم بث حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شريط الفيديو الخاص بالجندي الإسرائيلي الأسير هدار غولدن، وتبعاته على صعيد المضي قدما في إبرام صفقة تبادل مع الحركة، رغم أنها لم تتناول الشريط بالتفصيل، ولم تحلل ما ورد فيه من إشارات أو رسائل.

مراسل صحيفة إسرائيل اليوم ماتي توكفيلد ذكر أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية سيجتمع اليوم للبحث في استعادة ما قال إنها جثتا الجنديين الإسرائيليين المحتجزة لدى حماس، وهما هدار غولدن وأورن شاؤول، خلال الحرب الأخيرة على غزة  "الجرف الصامد" في 2014.

وأضاف توكفيلد أن هناك إمكانية لتفعيل مزيد من الضغوط على حماس، تشمل تشديد ظروف الاعتقال لأسراها في السجون الإسرائيلية، في حين قالت عائلة الجندي غولدن إنها تتوقع من الحكومة الإسرائيلية اتخاذ قرارات فعالة.

سلسلة ضغوط
من جهتها أشارت مراسلة موقع "ويللا" الإخباري دانة ياركوتسي إلى أن اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يأتي عقب جهود وزير الداخلية آرييه درعي ووزير المالية موشيه كحلون، المكلفين بملف الجنود الأسرى والمفقودين، وقد التقيا مؤخرا بعائلتيهما، وأبلغاها بآخر تطورات هذا الملف.

وأوضحت أن إسرائيل تعتزم البدء بسلسلة ضغوط على حماس تمكنها من الشروع في التفاوض مع الحركة لتسليم الجثث، دون أن تضطر إسرائيل لدفع أثمان سبق أن دفعتها في مراحل سابقة للمنظمات الفلسطينية التي كانت تحتجز جثث جنود إسرائيليين.

ظروف الاعتقال
من جانبه أوضح المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت إيتمار آيختنر أنه إذا قررت الحكومة الإسرائيلية اتخاذ هذه العقوبات ضد حماس، فستكون الخطوة الأولى الأكثر فاعلية التي تقوم بها لاستعادة جثث جنودها، في حين سيقدم وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان خطة من شأنها تشديد ظروف اعتقال أسرى حماس داخل السجون الإسرائيلية.

ومن بين الخطوات المتوقعة، الحد من زيارات عائلات الأسرى الفلسطينيين، خاصة التابعين لحماس، كما سيبحث الوزراء توصيات لجنة شمغار الخاصة بالمفاوضات بشأن الجنود الأسرى والمفقودين.

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية تعرضت لانتقادات حادة في أعقاب اتفاقها الأخير للمصالحة مع تركيا، حين طلبت تل أبيب من أنقرة إعادة جثث جنودها لما يملكه الأتراك من تأثير كبير على حماس، لكن ذلك لم ينجح.

خطوات فعالة
أما المراسل العسكري لموقع "أن آر جي" يوحاي عوفر فقد نقل عن عائلة الجندي غولدن أنها تتوقع من الحكومة الإسرائيلية في اجتماع اليوم اتخاذ خطوات فعالة، لأن الواجب الأخلاقي على الجيش الإسرائيلي والحكومة هو استعادة الجنود من ساحة المعركة.

وقالت والدة الجندي غولدن "عقدنا اجتماعا مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قبل نصف عام، لكننا فقدنا الثقة فيه، لأنه من الواضح أن العمل السياسي أهم له من استعادة الجنود المفقودين".

وهاجمت العائلة طريقة عمل وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان في ملف الأسرى الإسرائيليين "لأننا كعائلات جنود أسرى لم يتحدث معنا البتة في هذا الموضوع، ولم يلتق بنا، ولم يطلب الاجتماع بنا، رغم أنه أعلن قبل توليه منصب وزير الدفاع أنه سوف يغتال إسماعيل هنية إذا لم يعد الجنود الأسرى خلال 48 ساعة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

ينشغل الإعلام الإسرائيلي منذ نحو أسبوعين بتفاصيل عدوان الصيف الماضي على غزة، وتحديدا معركتي الشجاعية التي فقدت فيها آثار الجندي شاؤول أرون، ورفح التي فقدت فيها آثار الجندي هدار غولدن.

21/4/2015

كشف التقرير السنوي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين عن تزايد انتهاكات إسرائيل وجرائمها ضد الأسرى والأسيرات في السجون خلال عام 2016 بما يؤكد تجاهلها للقوانين الدولية وأدنى حقوق الإنسان.

1/1/2017

تزداد الحالة الصحية لبروفسور الفيزياء الأسير عصام الأشقر تدهورا، فقبل أيام نقلته إدارة السجون الإسرائيلية إلى عيادة سجن الرملة، حيث وصف وضعه بالخطير جراء معاناته أمراضا مزمنة.

13/12/2016
المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة