تايمز: ربما تحرر الموصل لكن الحرب ستستمر

القوات الأمنية العراقية تتوغل في مركز القيارة جنوب الموصل وتشتبك مع تنظيم الدولة

علقت افتتاحية تايمز على معركة الموصل التي يتم الإعداد لها لطرد تنظيم الدولة منها بعد سيطرته عليها قبل عامين.

وقالت الصحيفة إن القادة العسكريين العراقيين والغربيين يعتقدون الآن أن تحريرها بات وشيكا، وأن تلك الخطوة لها أهميتها لدحر التنظيم واستعادة وحدة أراضي العراق.

ومع ذلك، رأت الصحيفة أنه يجب على قوات التحالف وحكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التنبه إلى أمرين مهمين: أن معركة الموصل من المرجح أن تكون الأشرس ضد أتباع أبو بكر البغدادي وأن الفوز فيها قد يكون أسهل من استعادة الاستقرار بعد ذلك.

وختمت الصحيفة بأن لا شيء في الواقع يمكن أن يكون بديهيا. وأشارت إلى أن عزم وعدد مقاتلي التنظيم قد يكون غير معروف، ولكن هناك اعتقادا بأنهم قاموا بتخزين أسلحة كيميائية.

ورجحت تايمز أن يقوم مقاتلو التنظيم بتعقيد تكتيكات التحالف باستخدام المدنيين كـدروع بشرية، وتعليق أهمية رمزية كبيرة على الموصل بأنها المكان الذي حشد فيه البغدادي أتباعه لقضيته أول مرة.

 

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

US President Barack Obama (4-R) seated between US Vice President Joe Biden (5-R) and Samantha Power (3-R), US Ambassador to the United Nations, attend a bilateral meeting with Prime Minister Haider al-Abadi (5-L) of Iraq at the Lotte New York Palace Hotel in New York, New York, USA, 19 September 2016.

أقر الرئيس الأميركي باراك أوباما بصعوبة المعركة المرتقبة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل، بينما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدء عملية استعادة الشرقاط جنوبي الموصل من التنظيم.

Published On 20/9/2016
خارطة للعراق موضح عليها محافظة الموصل ومدينة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين وكركوك

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي جو دانفورد اليوم الأربعاء إن القوات العراقية ستكون جاهزة بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل للهجوم على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل.

Published On 21/9/2016
Iraqi security forces wait for vehicles travelling to Mosul to fight against militants of Islamic State at an Iraqi army base in Camp Taji in Baghdad, February 21, 2016. REUTERS/Ahmed Saad/File Photo

تعهدت الولايات المتحدة بعدم التهاون مع أي تعذيب طائفي أو انتهاكات أخرى قد تنجم عن الهجوم الوشيك للقوات العراقية المدعومة بمليشيا الحشد الشعبي والبشمركة لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة.

Published On 22/9/2016
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة