الملاذات الآمنة يمكن أن توقف المعاناة بسوريا

blogسوريا
معاناة مستمرة في سوريا (رويترز)

يعتقد الكاتب تيم مونتغمري أن الملاذات الآمنة يمكن أن توقف المعاناة المستمرة في سوريا، ويؤكد ضرورة الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للموافقة على ممرات إغاثة وأن تفتح بريطانيا أبوابها للمزيد من اللاجئين.

وأشار الكاتب في مقاله بصحيفة التايمز إلى مبادرة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق جون ميجور عندما شكل ملاذات آمنة للأكراد في شمال العراق والشيعة في جنوبها بعد حرب الخليج عام 1991، موضحا أنها دُعمت بإسقاط جوي ضخم للمساعدات الإنسانية ومناطق الحظر الجوي التي فرضتها القوات الجوية الغربية.

وأضاف أن هذه المبادرة أنقذت أرواحا لا تحصى من صدام حسين وأنها كانت دليلا على أن الإصرار على الحصول على مباركة الأمم المتحدة غالبا يكون أقل المسارات إنسانية، على حد قوله.

وقال الكاتب إن ديكتاتور العراق السابق لا يقارن بالرئيس السوري الذي قتل في هذه الحرب الأهلية أكثر من الذين قتلوا في دارفور، وتشير بعض التقديرات إلى أن العدد بلغ 470 ألفا، وهو يماثل عدد من قتلوا في رواندا التي قيل وقتها إنها "لن تتكرر أبداً".

وختم بأنه في الوقت الذي يبدو فيه الغرب مهووسا بتنظيم الدولة يتم معظم القتل في سوريا بواسطة القوات الحكومية وبواسطة رفيق الأسد الدموي بوتين، حيث تشير إحصاءات الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أن نصف الـ204 مذابح من النصف الأول لهذا العام تمت بواسطة جيش الأسد، بينما كانت القوات الروسية مسؤولة عن 66 مذبحة.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

يُجسّد فيلم “آفاق بنفسجية” للمخرج التركي عثماني سوباشي معاناة ومآسي اللاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب بحثًا عن ملاذ آمن يقيهم شر القنابل والصواريخ، ويوفر لهم ولأطفالهم حياة كريمة.

Published On 27/6/2016
epa04910104 Washed up body of a refugee child who drowned during a failed attempt to sail to the Greek island of Kos, at the shore in the coastal town of Bodrum, Mugla city, Turkey, 02 September 2015. At least 11 Syrian migrants died in boat sank after leaving Turkey for the Greek island of Kos. EPA/DOGAN NEWS AGENCY ATTENTION EDITORSgraphic content ATTENTION EDITORS: PICTURE CONTAINS GRAPHIC CONTENT ; TURKEY OUT

“دمشق لم تحتضنا، لم تكن حنونة علينا، ولم تعد أم الفقير بالنسبة إلينا”هذا ما يردده الكثير من النازحين الذين نزحوا للعاصمة السورية بحثا عن ملاذ آمن تاركين وراءهم أحياءهم ومنازلهم المدمرة. وقد أفرز الاكتظاظ السكاني صعوبة إيجاد المسكن وارتفاع ثمه إيجاره.

Published On 11/2/2014
منازل دمشق تغص بالنازحين رغم الإيجارات المرتفعة

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة أن روسيا، لا تريد أن تعم “الفوضى” في سوريا، في حين قال وزير خارجيته سيرغي لافروف إن بلاده لن تكون وسيطا بين الرئيس السوري وأولئك الذين يريدون منه الرحيل والبحث عن ملاذ آمن بالخارج.

Published On 21/12/2012
- Brussels, -, BELGIUM : Russian President Vladimir Putin delivers a speech after a meeting as part of the 30th EU-Russia summit at EU headquarters in Brussels on December 21, 2012. Putin went into talks with the EU in feisty form, tackling a lengthy agenda of contentious issues, including human rights, Syria and trade ties. AFP PHOTO/JOHN THYS
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة