شكوك حول إمكانية خروج بريطانيا لأسباب عملية

epa05387142 British Prime Minister David Cameron (L) is watched by his wife Samantha Cameron (R) as he delivers a speech in response the result of UK EU Referendum in Downing Street, London, Britain, 24 June 2016. Britons in a referendum on 23 June have voted by a narrow margin to leave the European Union (EU). Media reports on early 24 June indicate that 51.9 per cent voted in favour of leaving the EU while 48.1 per cent voted for remaining in. EPA/WILL OLIVER
كاميرون (يسار) وبجانبه زوجته سامانثا يلقي كلمة بداوننغ ستريت عقب فوز خيار الخروج من الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)
قالت واشنطن بوست إن تعليقا فطنا لأحد مستخدمي موقع صحيفة غارديان البريطانية على فوز خيار خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي جعل كثيرين في العالم، خاصة مؤيدي بقاء بريطانيا بالاتحاد، متفائلين بعدم إمكانية تنفيذ الخروج لأسباب عملية.

ونقلت عن كاتب التعليق قوله إن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون كان يقول قبل الاستفتاء إنه سيشرع فورا في إعمال المادة 50 من معاهدة لشبونة التي تحدد أسس انسحاب أي دولة عضو في الاتحاد بشكل طوعي ومن طرف واحد، لكنه وخلال إعلانه استقالته الخميس الماضي حاول تأمين ميراثه في السلطة بتمرير مسؤولية إشعال كارثة محتملة -بسبب الخروج- إلى خلفه.

وأشار الكاتب إلى أن خلفاء كاميرون المحتملين -زعماء حملة الخروج- قد خفت صوتهم بعد إعلان نتيجة الاستفتاء وبعضهم توارى عن الأنظار نهائيا.

التراجع عن التصريحات
وذكّر بتصريح بوريس جونسون عمدة لندن السابق وأحد زعماء مؤيدي الخروج والخليفة المحتمل لكاميرون، بأنه ليست هناك حاجة لإعمال المادة 50 على وجه السرعة. ولفت إلى أن المؤيدين الآخرين للخروج من حزب المحافظين الحاكم ببساطة تفادوا الإجابة على السؤال بشأن وقت بدء تنفيذ الخروج.

وأوضح أنه -وبكلمات أخرى- فإن عواقب الخروج قاسية وربما تكون كارثية وتؤدي إلى إحجام خليفة كاميرون عن إعمال المادة 50.

وقال الكاتب إن التيقن من ضخامة القضايا التي ستتأثر بالخروج بدأ توا يتسرب للعقول، ذاكرا بعضا من هذه القضايا مثل الأسواق والجنيه الإسترليني وأسكوتلندا والحدود الأيرلندية وحدود جبل طارق، والحدود مع كاليه الفرنسية، والحاجة إلى الالتزام بكل القوانين والضوابط الأوروبية للسوق الحرة، وإعادة إصدار جوازات السفر، والبريطانيين في الخارج، ومواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا، والعدد الهائل من التشريعات التي يجب إلغاؤها وإعادة كتابتها.. والقائمة تزداد وتزداد كل يوم.

واختتم المعلق بقوله إنه لا يبدو أن هناك أحدا قد شرع في تنفيذ هذا العمل الضخم.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

A still image from video showS Scotland's First Minister Nicola Sturgeon speaking following the results of the EU referendum, in Edinburgh, Scotland, Britain June 24, 2016. REUTERS/UK Parliament via REUTERS TV NO COMMERCIAL OR BOOK SALES. NO SALES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS

أعلنت رئيسة وزراء أسكتلندا نيكولا ستورجيون استعداد بلادها لإجراء استفتاء ثان للاستقلال عن بريطانيا، وفتح محادثات مع الاتحاد الأوروبي، عقب تصويت أغلب البريطانيين الخميس لصالح الخروج من الاتحاد.

Published On 25/6/2016
Nigel Farage, the leader of the United Kingdom Independence Party (UKIP), makes a statement after Britain voted to leave the European Union in London, Britain, June 24, 2016. REUTERS/Toby Melville

تواجه بريطانيا والاتحاد الأوروبي وضعا غير مسبوق بعد قرار البريطانيين الخروج من الكتلة الأوروبية، مما يرغمهما على بناء علاقة جديدة فيها غموض كثير بعد علاقة استمرت أكثر من أربعين عاما.

Published On 25/6/2016
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة