وزير إسرائيلي: لبنان بالكامل عنوان الحرب القادمة

Israeli Education Minister Naftali Bennett speaks during a conference titled 'Fighting the Boycott' in Jerusalem, Israel, 28 March 2016. The conference organized by the Israeli newspaper Yedioth Ahronoth includes speeches by senior Israeli politicians speaking about how Israel reacts on the international efforts of the BDS Movement (Boycott, Divestment and Sanctions Movement) to boycott the country in the political, economic and cultural fields. The BDS movement aims at putting pressure on Israel to change its policy towards ending the occupation of Palestinian territories and the Golan Heights, equal rights for Arab-Palestinian Israelis and the right for Palestinian refugees to return.
بينيت حذر من أن إسرائيل لن تفرق بين حزب الله ولبنان في أي مواجهة قادمة (الأوروبية)
أحيت إسرائيل الخميس الماضي الذكرى السنوية العاشرة لحرب لبنان الثانية من خلال خطابات وكلمات لعدد من الوزراء الإسرائيليين، بينهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ووزير التعليم نفتالي بينيت وعدد من المسؤولين الذين شاركوا في احتفال أقيم في منطقة الجليل الأعلى قرب الحدود اللبنانية.

ونقل مراسل موقع "ويللا" الإخباري عادي حشمونائي عن وزير التعليم نفتالي بينيت مطالبته خلال كلمته بأن تعد إسرائيل عقيدة قتالية جديدة مفادها أنه في الحرب القادمة يجب أن يكون لبنان كله هو العنوان.

وقال بينيت "لبنان يساوي حزب الله، وحزب الله يساوي لبنان، لأن اللبنانيين يعتقدون اعتقادا خاطئا أن إسرائيل تفرق بين حزب الله والحكومة اللبنانية في أي مواجهة قادمة".

وأضاف "في اللحظة التي تسقط فيها قذيفة صاروخية باتجاه المدن الإسرائيلية فإن لبنان هو العنوان في الرد الإسرائيلي، وإذا ما أقيمت قاعدة عسكرية في أرجاء لبنان، فإن هذه الدولة ستتحمل أي رد إسرائيلي على ذلك، وأعداؤنا يجب أن يعلموا أنهم يقفون في الجانب الخاطئ من التاريخ".

من جهته، حذر وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان من أن "من يحاول المس باليهود فسيدفع الثمن، وإذا حاولت أي من الأطراف اختبار قدراتنا، فسيجدون أنفسهم أمام جيش قوي".

ونقلت عنه مراسلة صحيفة "هآرتس" ناعه شبيغل قوله إن إسرائيل تعيش في قلب منطقة الشرق الأوسط حيث لا مكان للضعفاء "لذلك فإن واجبنا هو اليقظة الدائمة، والعمل بمسؤولية ووعي، وفحص المخاطر، واختبار الفرص، وعدم التنازل لحظة واحدة عن زيادة قدرتنا وجاهزيتنا الدائمة".

واعتبر ليبرمان أن مسؤولية الحكومة الإسرائيلية هي "وقف عجلة الدماء، وإبعاد شبح الحرب عن هذه الأرض، وتوسيع أطر التعاون والتنسيق مع الجهات المعتدلة في المنطقة". 

وأضاف أن "الجيش الإسرائيلي لا يزال في مرحلة فحص وتحقيق لمجريات حرب لبنان الثانية، بهدف استخلاص الدروس والعبر منها، ومن ضمنها المحافظة على جاهزية قوات الاحتياط والتسلح والاستعداد، لأن إسرائيل فقدت خلال حرب لبنان الثانية 49 مواطناً و121 جنديا".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

Israel's new Defence Minister, Avigdor Lieberman, head of far-right Yisrael Beitenu party, shakes hands Israeli army generals during a welcoming ceremony at the Defence Ministry in Tel Aviv, Israel May 31, 2016. REUTERS/Ronen Zvulun

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان “أيا كان” من اختبار إسرائيل، في وقت أنهى فيه الجيش الإسرائيلي تدريبات على “حرب رقمية” مع حزب الله اللبناني.

Published On 7/6/2016
مؤتمر هرتسليا يستقرئ مستقبل الشرق الأوسط والأمن الوطني بإسرائيل

شهدت الجلسة الأولى لمؤتمر هرتسليا الـ14 الذي انطلق الأحد في إسرائيل دعوة لاستثمار الأجواء الحالية بالمنطقة لشن حرب على لبنان أطلقها ضابط الاحتياط الحاخام يعقوب عميدرور،

Published On 9/6/2014
Lebanese army soldiers deploy in Syria street in Tripoli's Sunni neighbourhood of Bab al-Tabbaneh to restore a tense calm four hours after the clash broke out between Salafists who support the revolt in Syria and pro-Damascus fighters, on June 7, 2013 in Lebanon. One person was killed and seven others were wounded in a clash in the heart of Tripoli, a security official told AFP, in the latest in a string of Syria-related incidents. AFP PHOTO/JOSEPH EID

نبهت قيادة الجيش اللبناني اليوم إلى أن بعض الفئات تصر على توتير الأوضاع الأمنية في لبنان على خلفية الانقسامات السياسية في البلاد حول التطورات العسكرية في سوريا، وحذرت من جر البلاد إلى حرب عبثية، وقالت إن استعمال السلاح سيقابل بالسلاح.

Published On 7/6/2013
Petrol tanks are seen on fire at the al-Jieh Electricity station following an Israeli air strike in Jieh 15 kms south of Beirut 16 July 2006. The death toll from Israel's five-day-old offensive

تستعد إسرائيل لمحاربة حزب الله اللبناني الذي تشتبه في حصوله على أسلحة متطورة من دمشق, وذلك خشية امتداد الصراع من سوريا إلى خارجها. وتعتقد إسرائيل بأن الحزب مستعد للرد عليها في حال مهاجمتها المواقع النووية بإيران.

Published On 8/3/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة