لاجئ سوري عالق بمطار أتاتورك منذ عام

Turkish Airlines aircrafts taxi at Ataturk International Airport in Istanbul, Turkey, February 13, 2016. Turkish airport operator TAV Havalimanlari Holding AS posted a net profit of 210 million euros ($236 million) in 2015, down 4 percent from a year earlier, it said in a statement to the Istanbul stock exchange. It said sales rose 10 percent to 1.08 billion euros. Picture taken February 13, 2016. REUTERS/Murad Sezer
مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول (رويترز)
فادي منصور لاجئ سوري عالق في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول في تركيا منذ عام ولا يستطيع مغادرته بعد فراره من سوريا، وقد أجبر على العيش فيما يعرف بـ"غرفة الركاب المشكوك فيهم" ويواجه باستمرار تهديدا بترحيله إلى سوريا، كما تقول منظمة العفو الدولية.

وقالت المنظمة إن منصور احتجز بطريقة تعسفية ويعيش في ظروف غير إنسانية في المطار منذ 15 مارس/آذار 2015 وحثت أنقرة على إطلاق سراحه.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف أن منصور أبلغ بعض أقاربه أنه يفكر في المطالبة بإعادته لسوريا لأنه كما يقول "على الأقل سأموت هناك مرة واحدة وينتهي الأمر، بدلا من الموت كل يوم أقضيه هنا في هذا المكان".

‪فادي منصور: سنة تكفي‬ فادي منصور: سنة تكفي (ديلي تلغراف)
‪فادي منصور: سنة تكفي‬ فادي منصور: سنة تكفي (ديلي تلغراف)

وقد حث محاميه السلطات على إطلاق سراحه من مكان احتجازه لأنه يفتقر إلى الضوء الطبيعي، والغرفة التي هو فيها مضاءة طوال الوقت بإضاءة صناعية.

وذكرت المنظمة أنه خلال سنة احتجازه تعرض منصور لمضايقات من محتجز آخر، وطلب العودة إلى لبنان، وبعد وصوله إليها رفضت السلطات اللبنانية السماح له بالدخول فعاد إلى تركيا، وهناك أعادت السلطات التركية احتجازه.

وأشارت إلى أن منصور فر من سوريا في أغسطس/آب 2012 لتفادي الخدمة العسكرية، وانتقل إلى لبنان. وهناك اختطفته عصابة واحتجزته طلبا لفدية، وبعدها غادر إلى تركيا عام 2014. وبعد بقائه فيها شهرا، غادر إلى ماليزيا التي لم تسمح بدخوله بسبب استخدامه أوراقا ثبوتية مزيفة، كما تقول السلطات هناك.

المصدر : تلغراف