انتقاد شركة أسترالية بسبب خريطة عليها دولة فلسطين

أنصار إسرائيل يتهمون الشركة بمعاداة السامية (ديلي تلغراف)
أنصار إسرائيل يتهمون الشركة بمعاداة السامية (ديلي تلغراف)

تتعرض شركة قرطاسية أسترالية لانتقادات شديدة من كل حدب وصوب بعد نشرها خريطة للكرة الأرضية -سرعان ما سحبتها- عليها اسم فلسطين كدولة مع إشارة إلى إسرائيل في الهامش فقط.

وكانت الخريطة التي وضعتها شركة تيبو (Typo) في صفحتها على الفيسبوك، قد كتب عليها اسم فلسطين على الجزء الذي تحتله إسرائيل، في حين أشير إلى إسرائيل برقم يمثلها كمفتاح في الجزء السفلي من الكرة الأرضية.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أن الشركة أصبحت على الفور ساحة للجدال حول معاداة السامية والاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية على مدى خمسة عقود، حيث اشتاط أنصار إسرائيل غضبا عندما عرضت الخريطة للبيع وهددوا بمقاطعة الشركة.

من جانبها، دافعت الشركة عن نفسها في البداية بأن الخرائط تستند إلى تصميم تاريخي، لكنها مع تزايد الشكاوى أعلنت سحبها للخرائط، وأضافت أنها لم تقصد الإساءة إلى أي شخص بهذا المنتج، ونتيجة لذلك سحبت الخريطة من البيع.

وفي المقابل انتقد مستخدمو فيسبوك المؤيدون للفلسطينيين الشركة، وتساءل أحدهم "هل تمحون حق شعب في رؤية وطنه على خريطة؟ إنه محو لآلاف السنين من التاريخ، فهل ترضخون للضغط؟". وعلق آخر قائلا "لن أشتري أي شيء منكم مرة أخرى.. فلسطين موجودة وستظل كذلك، والتاريخ شاهد على ذلك".

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الفلسطينيين بعودتهم إلى الأمم المتحدة يرجعون إلى حيث صدر قرار تقسيم فلسطين، وأكدت أن الفلسطينيين يرون في مسعاهم آخر قلعة لضمان حل الدولتين، وكذلك خطوة يائسة لتحريك القليل الذي أنجزوه في مفاوضات استمرت عشرين عاما.

استهلت صحيفة غارديان البريطانية افتتاحيتها في الشأن الفلسطيني بأنه منذ 65 عاما، الذي يوافق اليوم الخميس، صوتت الأمم المتحدة لصالح قرار تقسيم فلسطين.

تحدثت صحف إسرائيلية عن الإرباك الذي تحدثه العمليات الفلسطينية بالحياة اليومية للإسرائيليين، وعن استمرار التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل، بينما حرضت إحداها على هدم منازل منفذي العمليات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة