إسرائيليون: أنفاق حماس تهديد إستراتيجي

عناصر من كتائب عز الدين القسام في أحد الأنفاق في قطاع غزة (رويترز-أرشيف)
عناصر من كتائب عز الدين القسام في أحد الأنفاق في قطاع غزة (رويترز-أرشيف)

يعتقد سياسيون إسرائيليون أن استمرار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في حفر الأنفاق بقطاع غزة بات يشكل تهديدا إستراتيجيا لأمن إسرائيل، في وقت يتعامل فيه المسؤولون العسكريون والأمنيون مع هذا التهديد دون استهانة عبر البحث المتواصل عن هذه الأنفاق.

وأفاد مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت" ماتان تسوري أن الأوساط الأمنية الإسرائيلية لا تستهين بالمخاوف التي يواصل مستوطنو الجنوب على حدود غزة بثها بين حين وآخر، على خلفية مواصلة حركة حماس حفر أنفاقها بالقرب منهم.

يأتي ذلك فيما يستمر الجيش الإسرائيلي بأعماله على طول الحدود مع قطاع غزة للعثور على الأنفاق الهجومية، وتطوير المنظومة التكنولوجية لتشخيصها وتحديد أماكنها.

تهدئة المخاوف
وأشارت يديعوت أحرونوت إلى أن قيادة الجيش الإسرائيلي تحاول تهدئة مخاوف المستوطنين بإبقائهم في صورة الموقف الميداني على مدار الساعة، ولا سيما من خلال جلسات مغلقة يقدم فيها ضباط رفيعو المستوى معلومات تفصيلية حول ما تقوم به القوات الميدانية على الأرض للتعامل مع تهديد الأنفاق.

من جهتها، أفادت صحيفة معاريف أن حاييم يالين عضو الكنيست الإسرائيلي من حزب "هناك مستقبل" المعارض، وهو من سكان غلاف غزة، وصف تهديد الأنفاق بكونه لم يعد تكتيكيا بل إستراتيجيا، مؤكدا ضرورة مواصلة محاربة هذا التهديد، ولا سيما أن حماس ما زالت تحفرها بصورة مكشوفة جلية.

وأضاف عضو الكنيست "لقد طالبنا الحكومة والجيش بالتعامل مع أي نفق يتم اكتشافه كما لو كان خلية مسلحة تحاول تنفيذ إطلاق صواريخ، من خلال استهدافه وتفجيره".

وتساءل "لماذا الانتظار هل حتى يخرج المسلحون الفلسطينيون من تحت الأرض؟"، متابعا القول "ما زلنا منذ 15 عاما في مواجهة حماس يتم استدراجنا للحرب ولم نذهب في أي منها بصورة مبادر".

بدوره نقل مراسل صحيفة "إسرائيل اليوم" شلومو تسيزنا عن عضو الكنيست من حزب "المعسكر الصهيوني" المعارض عومر بارليف، اتهامه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بكونه يتلاعب بالألفاظ عند حديثه عن تهديد الأنفاق.

من جانبه أفاد موقع ويللا الإخباري أن الجنرال عاتي شيلح القائد السابق لوحدة يهلوم الخاصة بالجيش الإسرائيلي والتابعة للهندسة القتالية، قال إن التقدير المتوفر لدى الأوساط العسكرية يفيد بأن هناك أكثر من نفق اجتاز الحدود الإسرائيلية من غزة، في ظل الإفادات التي يقدمها الإسرائيليون حول الأصوات التي يسمعونها تحت منازلهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد تقرير صحفي إسرائيلي أن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) تواصل تطوير قدراتها الصاروخية وزيادة حجم الحفريات في الأنفاق تحت الأرض استعدادا لمواجهة عسكرية قادمة مع إسرائيل.

ركز معظم المحللين وكتاب المقالات بالصحافة الإسرائيلية على ما سموه خطر الأنفاق التي زعموا أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحفرها، وتحدثوا عن ردود فعل إسرائيل وسكان المستوطنات الحدودية عليها.

أجمعت صحف إسرائيلية على أن قطاع غزة على استعداد لمواجهة عسكرية مع إسرائيل، مشيرة إلى أن التقديرات العسكرية تؤكد أن حركة حماس حفرت أنفاقا عميقة تجاوزت الحدود إلى عمق إسرائيل.

أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي بحركة حماس اليوم أن كتائب القسام تواصل الإعداد والتطوير استعدادا لأي مواجهة قادمة مع إسرائيل، مبينا أنهم يواصلون حفر الأنفاق للدفاع عن غزة.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة