صنداي تايمز: أوروبا أمام اقتراعين حاسمين

إيطاليون يصطفون أمام مركز اقتراع بمدينة فلورنسا شمالي البلاد للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على تعديل الدستور (رويترز)
إيطاليون يصطفون أمام مركز اقتراع بمدينة فلورنسا شمالي البلاد للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على تعديل الدستور (رويترز)

توجه الناخبون في كل من إيطاليا والنمسا اليوم الأحد للإدلاء بأصواتهم بشأن تعديلات دستورية في الأولى وانتخابات رئاسية في الثانية فيما يمكن أن يكونا أهم اقتراعين يصلحان لقياس اتجاهات الرأي العام في أوروبا.

وقالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن نتائج الاقتراعين ستكشف إلى حد كبير حجم الانتفاضات السياسية في أوروبا، ومن ثم طبيعة الاتحاد الأوروبي الذي ستنسحب منه بريطانيا.

فالاستفتاء على تعديلات دستورية في إيطاليا دعا إليها رئيس الوزراء ماتيو رينزي، يقف في مهب الريح، ذلك أن استطلاعات الرأي التي نشرت نتائجها قبل أسابيع قليلة توحي بأن التعديلات التي اقتراحها سيكون مصيرها الرفض.

وفي النمسا، قد تسفر انتخابات الإعادة الرئاسية عن فوز مرشح حزب الحرية اليميني المتطرف نوربرت هوفر.

وترى الصحيفة أنه في حال خسارة رينزي الاستفتاء فلن يكون أول رئيس وزراء هذا العام يواجه هذا المصير، فقد سبقه رئيس الحكومة البريطانية السابق ديفد كاميرون.

واستطردت قائلة إن رينزي، الذي كان يُنظر إليه على أنه "أمل إيطاليا الوضاء" بإصلاحاته الاقتصادية، ربما يكون بالغ في تقدير نفسه بإجرائه الاستفتاء. وفي حال إخفاقه فإنه قد يكون مطالبا بالاستقالة.

وإذا كان رد الناخبين بـ"لا" على التعديلات الدستورية، فإن الأسئلة المألوفة ستخيم على إيطاليا، إحدى أضعف الحلقات في منطقة اليورو، بحسب صنداي تايمز.

أما أي نصر يحرزه هوفر في النمسا فسيعني أن "اليمين القومي" يكتسب زخماً في أوروبا مع ما يرافق ذلك من مؤشرات لانتخابات السنة المقبلة في هولندا وفرنسا وألمانيا.

كما أن احتمالات أن تصبح زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية مارين لوبان رئيسة فرنسا باتت أقرب قليلا.

وبالنسبة للسياسيين الأوروبيين فإن ثمة حقيقة بسيطة تقتضي النظر فيها. فتصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي، وفوز دونالد ترمب في الولايات المتحدة كان مرده في جزء منه إلى عدم رضا الناخبين عن الأداء الاقتصادي في الدولتين.

وخلصت الصحيفة إلى أن منطقة اليورو تنتابها خيبة أمل أكبر بكثير من تلك التي عانت منها بريطانيا وأميركا.

المصدر : صنداي تايمز

حول هذه القصة

يتوجه الناخبون الإيطاليون اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في استفتاء دعا إليه رئيس الوزراء ماتيو رينزي بشأن تعديلات تثير الكثير من الجدل لدى الناخبين والنخبة السياسية.

4/12/2016
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة