فايننشال تايمز: حلب رمز المعاناة الإنسانية

وزارة الدفاع الروسية تنشر صورا لانتشار مكثف لقوات روسية في حلب بينها جنود من القوات الخاصة
دمار في كل مكان بحلب (مواقع التواصل الاجتماعي)

لخص مقال في صحيفة فايننشال تايمز عام 2016 بكلمة واحدة هي حلب، وقالت كاتبة المقال إريكا سولومون إن الكلمة أصبحت مرادفة للمعاناة الإنسانية في الحرب السورية.

فبعد أن كانت مدينة مشهورة بأسواقها التاريخية وموقعها على طريق الحرير القديم صارت اليوم واحدة من أسوأ بؤر الأزمات الإنسانية في القرن الـ21 ومضرب المثل لويلات الحرب الأهلية في العصر الحديث.

وقبل خروج المتظاهرين إلى الشوارع في عام 2011 للمطالبة بإنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد كانت حلب أكثر المدن السورية سكانا، وكانت محورها الاقتصادي وأحد مواقع التراث العالمي بأزقتها الحجرية المقببة التي تخترق المدينة القديمة والقلعة العتيقة المطلة على الشوارع المزدحمة.

واليوم أصبحت هذه الكنوز التاريخية تحت الأنقاض وسويت مجمعاتها السكنية بالأرض ونضحت بآلاف الوفيات التي بلغت أعداد القتلى فيها نحو 450 ألفا على مدى الحرب الأهلية التي قاربت عامها السادس.

وأشارت الكاتبة إلى أن حلب قد تصبح النموذج الأسوأ شهرة للمدينة المقسمة في هذا الزمان، حيث كان الجزء الشرقي منها تحت سيطرة المعارضة المسلحة، والغربي تحت سيطرة النظام.

ومع ختام عام 2016 زعم الجيش السوري أنه استعاد المدينة بأكملها فيما وصف بأنه أحد الانتصارات الحربية الأكثر رمزية وإستراتيجية.

 

المصدر : فايننشال تايمز

حول هذه القصة

Activists take part in the first day of solidarity march for Aleppo at Tempelholf field in Berlin, Germany, 26 December 2016. The activists are heading to Mariendorf in stage one of a march that is planned to encompass a route from Berlin to Aleppo, Syria. The march is being held to show solidarity with the people of Aleppo who have suffered from continued violence in the Syrian civil war.

بدأت فكرة، وخلال ثلاثة أسابيع انضم لها ثلاثة آلاف متضامن، لتنطلق “مسيرة مدنيين” من برلين إلى مدن سوريا المنكوبة وفي مقدمتها حلب، تطرق بلطف على قلوب العاجزين تدعوهم للتضامن.

Published On 26/12/2016
British Foreign Secretary Boris Johnson attends a joint news conference with Saudi Arabian Foreign Minister Adel al-Jubeir (not seen) in Riyadh, Saudi Arabia December 11, 2016. REUTERS/Faisal Al Nasser

وصفت وزارة الخارجية الروسية تصريحات وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بشأن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد والوضع في حلب بأنها عتيقة، ونصحته بتغيير مفرداته.

Published On 27/12/2016
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة