خلاف إسرائيلي حول تشغيل العمال الفلسطينيين

افيغدور ليبرمان :" قطر هي التي ضغطت على مصر كي لا يتم إشراك إسرائيل في مؤتمر القاهرة أمس"
ليبرمان تجاوب مع مطالب رؤساء التجمعات الاستيطانية بالسماح للفلسطينيين بالعمل في الزراعة (الجزيرة)
قال المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت "ماتان تسوري"، إن خلافا نشب بين وزارة الدفاع الإسرائيلية وجهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) حول السماح للعمال الفلسطينيين من قطاع غزة بالعمل في إسرائيل.

ففي حين يدعم الجيش الإسرائيلي هذا التوجه بالاستجابة لمطالب رؤساء التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية للسماح للعمال الفلسطينيين بالعمل في مجال الزراعة حيث أبدى وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان تجاوبا مع مطالبهم، مازال جهاز الشاباك يبدي معارضته للخطوة لأسباب أمنية.

وأوضح المراسل أن ليبرمان قد يحسم التوجه الإسرائيلي في النهاية بالاستجابة لمطالب رؤساء التجمعات الاستيطانية في غلاف غزة بإدخال مئات العمال الفلسطينيين، ورفع عددهم إلى الآلاف في المستقبل للعمل في مجال الزراعة خلال الأشهر القليلة القادمة.

وسيتم السماح للعمال الفلسطينيين بالعمل في مجال الزراعة في مستوطنات النقب، كما كان عليه الحال قبل سيطرة حركة المقاومة الإسلامية حماس على غزة أواسط 2007، كما تقول الصحيفة.

ووفق المصدر ذاته فقد أشار كل من ألون شوستر رئيس المجلس الاستيطاني "شعار هنيغيف" ورئيس مجلس "أشكول" غادي ياركوني إلى أنهما التقيا قبل أربعة أشهر بليبرمان، وقد وعدهما بفحص هذا الموضوع بإيجابية طالما أن الهدوء الأمني بقي سائدا على حدود غزة، ومن حينها تم تحويل الموضوع إلى إدارة المعابر، في وقت بدأت وزارة الدفاع فحص الموضوع بصورة نهائية.

ورغم النظرة الإيجابية لوزارة الدفاع وموافقة الجيش، فإنه ما زالت هناك عقبات واضحة أمام تنفيذ هذا المشروع.

فلا زال جهاز الشاباك يعارض هذه الخطوة، خلال النقاشات التي جرت من أجل إقرارها في الآونة الأخيرة، بزعم أن هناك مخاوف أمنية من دخول الفلسطينيين من القطاع إلى داخل إسرائيل، خشية استخدامهم لتنفيذ عمليات معادية ضد أهداف إسرائيلية، كما يؤكد المصدر.

لكن شوستر شدد على ضرورة أن يفهم صناع القرار أن تحسن الوضع الاقتصادي لقطاع غزة من مصلحة إسرائيل، لأن دخول العمال الفلسطينيين إلى النقب الغربي من شأنه تطوير الأعمال الزراعية الإسرائيلية من جهة، ومن جهة أخرى تحسين الوضع الإنساني في القطاع.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

The United Nations Security Council votes to pass a resolution condemning Israeli settlement construction as Samantha Power (C-top), the United States' Permanent Representative to the United Nations, abstains at United Nations headquarters in New York, New York, USA, 23 December 2016. The resolution passed as a result of a vote to abstain, and not a veto, from the United States.

تتواصل ردود الفعل العربية المرحبة بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة على إثر تصويت أغلبية أعضاء المجلس عليه وعدم استعمال واشنطن حق الفيتو لنسفه.

Published On 24/12/2016
Israeli infantry soldiers from an armored unit take part in annual military training in the center of the Golan Heights, Israel, 27 October 2015. The Israeli Army on an annual basis conducts training in the Golan Heights, near the Israeli-Syrian border.

ذكرت صحف ومواقع إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي أجرى الثلاثاء تدريبا عسكريا بمشاركة العديد من القوات بمنطقة غلاف غزة، تهدف لاختبار مدى جاهزية الجيش والجبهة الداخلية لأوقات الطوارئ.

Published On 7/12/2016
A Palestinian fighter from the Izz el-Deen al-Qassam Brigades, the armed wing of the Hamas movement, gestures inside an underground tunnel in Gaza in this August 18, 2014 file photo. REUTERS/Mohammed Salem/Files

نقل الخبير العسكري لموقع ويللا الإسرائيلي أمير بوخبوط أن القيادة العسكرية لجيش الاحتلال تعارض إقامة جدران أمنية على حدود غزة لمواجهة أنفاق حركة (حماس)، بل تفضل القيام بعمليات عسكرية ميدانية.

Published On 28/9/2016
مقاتلي كتائب القسام

بثت كتائب الشهيد عز الدين القسام -الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- اليوم الأحد تسجيلا مصورا تحذر فيه مستوطني “غلاف غزة”، وتخوفهم “نفسيا”.

Published On 8/3/2015
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة