هآرتس تتوقع أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وفرنسا

لقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (وسط) برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش قمة المناخ في فرنسا عام 2015 (الأوروبية)
لقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (وسط) برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش قمة المناخ في فرنسا عام 2015 (الأوروبية)

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن أزمة دبلوماسية قد تنشب بين إسرائيل وفرنسا على خلفية دعوة باريس لعقد مؤتمر دولي للسلام في منتصف يناير/كانون الثاني المقبل لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وذكرت الصحيفة أن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اعتبر المؤتمر الفرنسي "محاكمة لشعب إسرائيل"، ودعا يهود فرنسا للهجرة إلى إسرائيل ردا على هذا المؤتمر.

وقال ليبرمان في اجتماع لحزبه "إسرائيل بيتنا" إن الغرض الأساسي من هذا المؤتمر هو الإضرار بأمن إسرائيل.

وأوضح أن توقيت المؤتمر في 15 يناير/كانون الثاني هو ما يقلقه، إذ أنه يأتي قبل أربعة أيام فقط من انتهاء ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقبل أشهر قليلة من الانتخابات الرئاسية في فرنسا، وهو ما يعني في رأيه أنه محاكمة لإسرائيل، وليس محاولة لحل الصراع.

وأضاف الوزير الإسرائيلي أن "نظرة فاحصة على تصويت فرنسا في المؤسسات الدولية خلال العام الجاري تظهر مواقفها المناهضة لإسرائيل، سواء في اليونسكو أو مجلس حقوق الإنسان أو مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية