رد نتنياهو على القرار الأممي سيزيد عزلة إسرائيل

الغارديان رأت أن خطوة أوباما بدعم القرار الأممي صغيرة ومتأخرة جدا لدفع عملية السلام المتوقفة (رويترز-أرشيف)
الغارديان رأت أن خطوة أوباما بدعم القرار الأممي صغيرة ومتأخرة جدا لدفع عملية السلام المتوقفة (رويترز-أرشيف)

ركزت بعض افتتاحيات ومقالات الرأي في كبريات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الثلاثاء على قرار المطالبة بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية الذي صوت عليه مجلس الأمن الدولي الجمعة الماضية وامتنعت فيه واشنطن عن التصويت مما أتاح موافقة المجلس عليه.

فقد ركز سايمون تيسدال نائب رئيس التحرير بصحيفة الغارديان على ملف العلاقات الأميركية الإسرائيلية، حيث جاء مقاله بعنوان"ضربة أوباما القوية لنتنياهو غير مجدية". واعتبر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما متواطئ في قرار مجلس الأمن بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي خطوة صغيرة ومتأخرة جدا لدفع عملية السلام المتوقفة.

وعلق الكاتب بأن كلا من أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستحق الآخر، لأن كليهما وعدا بأشياء كبيرة ومع ذلك ساهما فيما وصلت إليه العلاقات الثنائية من هذا التدهور المزمن والانهيار الأوسع بالشرق الأوسط منذ عام 2009.

واعتبر هذه التصرفات مجرد إجراءات رمزية ردا على تصويت رمزي، حيث إن القرار 2334 غير قابل للتنفيذ وسيلحق بالقرارات الأممية السابقة المتعلقة بالقضية الإسرائيلية الفلسطينية لأنه يقول ما يجب أن يحدث ولا يقول كيف.

وأشار تيسدال إلى أن نتنياهو قد يحظى بعلاقات أفضل مع الرئيس الأميركي المقبل دونالد ترمب الذي قد يظهر تعاطفا أكبر معه، لكنه أردف بأن التناغم بينهما سيكون مختلفا بشكل كبير لأنهما يتشاركان بعض السمات التي لا تسمح لهما بالتعاون مثل شعورهما بعدم الأمن وعقدة الاضطهاد وهو ما قد يؤدي إلى توتر العلاقة بينهما بعد وقت قصير.

أفضل أمل للإسرائيليين والفلسطينيين هو حل الدولتين والقرار الأممي الأخير سيعمق العزلة الإسرائيلية ويجعل السلام أقل احتمالا

ورجح الكاتب أن يسرع القرار 2334 التحركات الحالية لملاحقة إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية، وبإعطاء تعليمات محددة لأعضاء الأمم المتحدة "للتمييز بين أرض دولة إسرائيل والأراضي المحتلة منذ عام 1967" قد تشجع أيضا على مقاطعات وعقوبات جديدة.

عزلة إسرائيلية
وفي السياق بصحيفة إندبندنت اعتبرت الكاتبة رايتشل شابي أن رد نتنياهو على قرار مجلس الأمن الدولي سيزيد عزلة إسرائيل، لأن المجتمع الدولي يرى في المستوطنات الإسرائيلية أكبر عائق للسلام مع الفلسطينيين، وهذا ما كان يتردد مرارا وتكرارا بإحباط متزايد على مدى سنوات عديدة.

كذلك رأت افتتاحية التايمز أن أفضل أمل للإسرائيليين والفلسطينيين يظل هو حل الدولتين وأن القرار الأممي الأخير سيعمق العزلة الإسرائيلية ويجعل السلام أقل احتمالا.

وعقبت الصحيفة على موقف الولايات المتحدة من التصويت على قرار وقف المستوطنات بأنه الأول منذ نحو أربعين سنة الذي امتنعت فيه عن التصويت في مجلس الأمن، بدلا من أن تعزز موقف إسرائيل بالفيتو المعهود، وسيظل القرار ساري المفعول طالما استخدمت روسيا والصين الفيتو الخاص بهما لإحباط أي محاولة لإلغائه.

وأشارت الصحيفة إلى أن التصويت سيشجع ما وصفتهم بالمتشددين الفلسطينيين وأعداء إسرائيل في المنطقة وخارجها وسيدفع نتنياهو أكثر نحو اليمين لدعم ائتلافه بين الأحزاب المؤيدة للمستوطنين في الكنيست، أما حل الدولتين فيرجح بأنه سيكون الضحية لكل ذلك.

المصدر : الصحافة البريطانية