إسرائيل تتوقع من ترمب إجراءات ضد الأمم المتحدة

ترمب أدان بشدة قرار مجلس الأمن الدولي ضد المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية (رويترز)
ترمب أدان بشدة قرار مجلس الأمن الدولي ضد المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية (رويترز)

ذكر المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت إيتمار آيخنر أن الحكومة الإسرائيلية تترقب اتخاذ الولايات المتحدة سلسلة خطوات ضد الأمم المتحدة بعد تسلم الرئيس المنتخب دونالد ترمب مهامه في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وتوقع أن تتعامل الإدارة القادمة بصورة أكثر حسما مع المنظمة الدولية ردا على قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الذي أدان المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية وطالب بوقفها على الفور.

وأشار إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بصدد القيام بسلسلة خطوات دبلوماسية، منها تعليق اللقاءات الرسمية مع ممثلي الدول التي دعمت القرار الدولي، وتقليص الاتصالات مع سفاراتها، والطلب من وزرائه عدم الاجتماع بنظرائهم من تلك الدول وعدم السفر إليها، بما فيها بريطانيا وفرنسا وروسيا وإسبانيا واليابان وأوكرانيا.

أما عن الخطوات الإسرائيلية المتوقعة بالتنسيق مع الإدارة الأميركية القادمة فتتعلق أولا بملاحقة الموظفين الدوليين المعادين لإسرائيل في الأمم المتحدة، وبدء مواجهة مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، لأنها تضم "معلمين وموظفين يقومون بالتحريض بصورة دائمة ضد إسرائيل".

وقال إن إسرائيل ستطلب من الولايات المتحدة إغلاق لجنة فلسطين في المنظمة الدولية التي تصدر تصريحات رسمية تتهم إسرائيل بممارسة التطهير العرقي ضد الفلسطينيين.

وأضاف أن إسرائيل تتهم هذه اللجنة بالوقوف خلف "موجة العمليات الفلسطينية المسلحة منذ أكتوبر 2015".

وأوضح آيخنر أن إسرائيل ستطالب الولايات بالعمل على إلغاء توظيف عناصر معادية لها ومناهضة للسامية في الأمم المتحدة.

وتوقع أن تعمل إسرائيل على إلغاء قرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مارس/آذار الماضي بإعداد قائمة سوداء جهزها نشطاء حركة المقاطعة العالمية "بي دي أس" ضد المصانع والمشاغل الإسرائيلية، والدعوة الإسرائيلية لوقف تمويل هذا المشروع.

وأشار إلى أن إسرائيل تبدي سعادتها بتعيين ترمب نيكي هايلي سفيرة أميركية في الأمم المتحدة كونها معروفة بدعم تل أبيب منذ سنوات طويلة.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول "يبدي الإسرائيليون ثقتهم بقدرة الإدارة الأميركية القادمة على التأثير على الأمم المتحدة كونها أكبر متبرعة للمنظمة الدولية على مستوى العالم".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية