استنفار إسرائيلي لزيارة وفد من نشطاء المقاطعة

لافتات يحملها محتجون تدعو لمقاطعة إسرائيل في مظاهرة بالعاصمة البلجيكية بروكسل نهاية شهر يوليو/تموز الماضي (الأوروبية)
لافتات يحملها محتجون تدعو لمقاطعة إسرائيل في مظاهرة بالعاصمة البلجيكية بروكسل نهاية شهر يوليو/تموز الماضي (الأوروبية)

قال مراسل صحيفة "مكور ريشون" الإسرائيلية غلعاد دوكوف، إن العضو في البرلمان الأوروبي لويزا مورغنتيني ستزور إسرائيل بعد أيام، وتقوم بجولة ميدانية خدمة لحركة المقاطعة العالمية (بي دي إس)، رغم الجهود التي بذلتها وزارتا الأمن الداخلي والداخلية لمنع وصول أي من نشطاء هذه الحركة إلى إسرائيل.

ويتوقع أن تصل مورغنتيني إلى إسرائيل خلال أيام للقيام بحملة توعوية تعريفا بالتبعات السلبية التي يتركها الاحتلال العسكري الإسرائيلي غير القانوني، ضمن طاقم إيطالي تابع لمنظمة داعمة لحركة المقاطعة تدعى "أسوبيس بلستينا" (Assopace Palestina) تحت شعار "جولة في إسرائيل وفلسطين".

وتعلن هذه المنظمة عبر موقعها على شبكة الإنترنت أنها تخوض حملة مقاطعة ضد إسرائيل، تمهيدا لوقف العلاقات التجارية بين تل أبيب والاتحاد الأوروبي، والإتيان بوفود أوروبية لزيارة إسرائيل، والدفاع عن الفلسطينيين من قاطفي محصول الزيتون، وفي الوقت ذاته إرسال وفود فلسطينية إلى إيطاليا بمشاركة فلسطينيين من قرى بلعين والنبي صالح، للتعريف بسلبيات الاحتلال العسكري الإسرائيلي.

زيارة وأهداف
وأشار إلى أن مورغينتيني، ممثلة الحزب الشيوعي الإيطالي في البرلمان الأوروبي، المعارضة المعروفة لإسرائيل، سوف تقود هذه الوفود الفلسطينية إلى إيطاليا، وسبق لها أن اعتقلت في فترة سابقة على يد الجيش الإسرائيلي خلال مشاركتها في مظاهرة فلسطينية بقرية بلعين.

في حين سيلتقي الوفد الإيطالي الزائر إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل مع عائلات أسرى فلسطينيين، ومندوبين عن منظمة الدفاع عن حقوق الفرد، وعناصر اليسار الإسرائيلي. وتبلغ التكلفة التقديرية لهذه الجولة الميدانية قرابة 1200 يورو لكل مشارك، ومن المتوقع أن يصل الوفد الإيطالي لإسرائيل يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الحالي ويغادر يوم 5 يناير/كانون الثاني المقبل.

وأشار إلى أن الآونة الأخيرة شهدت عملا مكثفا من قبل وزير الأمن الداخلي والشؤون الإستراتيجية غلعاد أردان، ووزير الداخلية أرييه درعي، لمنع دخول أي ناشط دولي في حركة المقاطعة إلى إسرائيل، وشهدت بداية ديسمبر/كانون الأول الجاري للمرة الأولى منع دخول إحدى الناشطات العالميات من حركة المقاطعة، في حين رفضت الوزارتان الإسرائيليتان التعليق على زيارة الوفد الإيطالي القادم. 

المصدر : الصحافة الإسرائيلية