تهوين إسرائيلي من تعداد سكان الضفة الغربية

مدن وقرى الضفة الغربية تضم نحو ثلاثة ملايين فلسطيني وفق إحصاءات السلطة (الأوروبية)
مدن وقرى الضفة الغربية تضم نحو ثلاثة ملايين فلسطيني وفق إحصاءات السلطة (الأوروبية)

قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية آساف غيبور إن أعدادا كبيرة من الفلسطينيين يغادرون بلداتهم وقراهم في الضفة الغربية ويهاجرون للولايات المتحدة ولا يرغبون بالعودة.

ورفض غيبور في مقال بموقع "أن آر جي" مزاعم أن إسرائيل تواجه تهديدا ديمغرافيا من قبل الفلسطينيين.

وقال إن هناك "قرابة أربعمئة ألف فلسطيني يهاجرون للولايات المتحدة" ضمن ما وصفها بالهجرة الصامتة لفلسطينيي الضفة الغربية.

وأشار غيبور إلى أن 90% من سكان القرى الفلسطينية المهاجرين يحصلون على الجنسية الأميركية.

وأوضح أن الإدارة المدنية الإسرائيلية تراقب عن كثب حالة الهجرة الفلسطينية إلى الخارج. وشكك في مصداقية ما تعلنه السلطة الفلسطينية من وجود ثلاثة ملايين فلسطيني بالضفة الغربية.

وقال إن الإدارة المدنية الإسرائيلية هي الجهة التي تتحكم في المعابر الأساسية من الضفة الغربية إلى الخارج لكنها لم تقدم إجابة واضحة عن العدد الدقيق للفلسطينيين الذين يخرجون ولا يعودون.

ونقل عن عضو لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست موتي يوغاف قوله إن 16 ألف فلسطيني يغادرون سنويا الأراضي الفلسطينية من معبرا "اللنبي" إلى الخارج، ولا يعودون إليها.

وزعم المسؤول في الإدارة المدنية الإسرائيلية الجنرال آيال زئيفي أن الفلسطينيين لا يقدمون إحصاء سكانيا دقيقا ومنظما، لأنهم يحتسبون المقيمين في الخارج، متهما إياهم بإعطاء معطيات مضللة.

وقال الباحث الديمغرافي الإسرائيلي يعكوب فيتلسونل إن التقديرات الإحصائية للإدارة المدنية الإسرائيلية تشير إلى أن عدد الفلسطينيين في الضفة الغربية يقل بمليون نسمة عما تنشره إحصائياتهم الرسمية.

وذكر أن تقديرات إسرائيل منذ عام 1997 تشير إلى أنه في العام 2015 سيكون عدد الفلسطينيين في الضفة الغربية 1.8 مليون نسمة، فيما تتحدث السلطة الفلسطينية اليوم عن أنهم 2.9 مليون، في ظل تجاهل واضح للهجرة السكانية الفلسطينية من الضفة الغربية إلى الخارج.

وأشار الباحث الديمغرافي سيرجيو دي لا فراغولا إلى أن عدد من يعيش في القرى والمدن الفلسطينية يبلغ 2.4 مليون نسمة، وهو تقدير فردي فقط، لأن باحثين إحصائيين آخرين يقدمون أرقاما مختلفة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية