نيويورك تايمز: معركة الموصل أصبحت حرب استنزاف

جنود عراقيون من القوات الخاصة في حي القادسية شمال الموصل (رويترز)
جنود عراقيون من القوات الخاصة في حي القادسية شمال الموصل (رويترز)

أفادت اثنتان من كبريات الصحف الأميركية أن القوات العراقية وحلفاءها تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح بالمعارك التي تدور رحاها في الموصل شمال البلاد ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأن المدنيين العالقين هناك يعانون الأمرّين للحصول على الغذاء والماء الصالح للشرب.

فقد ذكرت نيويورك تايمز أن المعارك الدائرة منذ شهرين لاسترداد الموصل من قبضة تنظيم الدولة استقرت لتصبح حرب استنزاف طاحنة. فخطوط المواجهة الأمامية بالكاد تحركت من مكانها، وخسائر القوات العراقية البشرية باهظة حتى أن العسكريين الأميركيين الذين يقودون الحملة الجوية أبدوا قلقهم منها.

وأشارت الصحيفة إلى أن نيران قناصة تنظيم الدولة و"انتحارييه" تقتل المدنيين وتصيبهم بجروح، مضيفة أنه بينما العالم يتابع مشاهد الرعب في حلب السورية فإن مأساة مختلفة تنداح في الموصل حيث يوجد نحو مليون شخص عالقين داخل المدينة يعانون شحا في المواد الغذائية ومياه الشرب ويواجهون وحشية مسلحي التنظيم.

وأوضحت أن رجلا يُدعى أبو نور أبلغها عبر الهاتف من منزله في الجانب الغربي من الموصل بأن "عناصر تنظيم الدولة باتوا كالكلاب المسعورة، وأن كل واحد منهم يملك السلطة لتنفيذ عمليات إعدام فورية".

وأضافت أنه مع استمرار القتال فإن الوضع في الموصل سيصبح إحدى أولويات قضايا الأمن القومي التي سيواجهها الرئيس المنتخب دونالد ترمب عندما يتولى منصبه الشهر المقبل.

وقال شاكر محمود وهو جندي بقوات مكافحة "الإرهاب" العراقية ممن حاربوا في الرمادي والفلوجة وتكريت "لم أر قط أو أشهد معركة مثل التي تجري بالموصل" فالعديد من قناصة تنظيم الدولة "يختبئون بالمنازل وسط المدنيين ويقودون السيارات المفخخة" مؤكدا أن خسائر القوات العراقية "لا يمكن مقارنتها بما تكبدته قواتنا في المعارك الأخرى".

ولم تفصح الحكومة العراقية عن أعداد قتلاها من الجنود، لكن تبين من الحديث مع ضباط أن العدد كبير "بصورة تدعو للقلق" على حد تعبير نيويورك تايمز.

مدنيون يلتمسون مكانا آمنا هربا من اشتباكات بين جنود عراقيين ومسلحي تنظيم الدولة جنوب الموصل (الأوروبية)

واهتمت صحيفة واشنطن بوست بالجانب الإنساني، حيث أوردت أن مئات الآلاف من المدنيين ممن بقوا في الموصل يعانون الأمرّين للحصول على الغذاء ومياه الشرب النظيفة بينما تتعرض أحياؤهم السكنية للقصف جراء الحرب المندلعة ضد تنظيم الدولة.

فعندما اندلعت المعركة قبل سبعة أسابيع، تخوفت منظمات الإغاثة من أن نزوحا كبيرا سيجتاح المعسكرات المكتظة أصلا. لكن بدلا من ذلك، استجاب معظم السكان لنصيحة الحكومة للبقاء في منازلهم مع تقدم القوات العراقية.

والآن، فإن العديد من هؤلاء السكان يعانون نقصا في الخدمات الأساسية مع انقطاع إمدادات المياه، وبدا أن مواد الإغاثة من الأمم المتحدة وحكومة بغداد لا تصل إلى كل محتاجيها، وبعض السكان يتنقلون من حي إلى آخر بحثا عن الغذاء أو فرارا من القصف.

وفي المناطق التي ما تزال تحت سيطرة التنظيم، فإن الحصار يحكم الخناق عليها شيئا فشيئا، فارتفعت أسعار المواد الغذائية بسبب شحها بينما يمنع المسلحون الناس من مغادرة المدينة، وفقا للصحيفة الأميركية. 

المصدر : نيويورك تايمز,واشنطن بوست