موقع إسرائيلي: وحدة عسكرية لتجنب "غولدستون" جديد

غولدستون يتحدث بمؤتمر صحفي عام 2009 حول خلاصات بعثة مجلس حقوق الإنسان حول حرب غزة (الأوروبية)
غولدستون يتحدث بمؤتمر صحفي عام 2009 حول خلاصات بعثة مجلس حقوق الإنسان حول حرب غزة (الأوروبية)

يتجه الجيش الإسرائيلي لتأسيس طريقة عمل جديدة في عملياته القتالية القادمة لمنع صدور ما أسماه تقرير غولدستون-2 الذي أدان إسرائيل بارتكاب جرائم حرب أثناء حربها على قطاع غزة نهاية 2008 وبداية 2009.

وقال الخبير العسكري الإسرائيلي يوحاي عوفر -في مقال نشره موقع "أن.آر.جي" اليوم إن وحدة عسكرية جديدة ستشكل بهدف تجنيب إسرائيل تقديم أي شروحات للعالم عما قد تقوم به من عمليات ومهام أمنية وعسكرية، ومن مهام هذه الوحدة فحص مدى ملاءمة الوسائل القتالية للقانون الدولي وقت الحروب.

وتتكون الوحدة المسماة "تيلم" من خبراء في مجال التوعية والشرعية والقانون، وتعمل تحت إمرة قسم التخطيط والعمليات لهيئة الأركان العامة، ومهمة طاقمها تصميم طريقة عمل جديدة حول كيفية عمل الجيش بالحرب القادمة، وفحص الوسائل الملائمة  لاستخدامها في ميدان المعركة التي ستخوضها إسرائيل وفقا لقواعد القانون الدولي.

وبموجب هذه الوحدة ستكون إسرائيل جاهزة للرد على أي استفسارات حول الجانب العسكري، وسيترأسها ضابط رفيع بالمجال الاستخباري -لم يذكر اسمه- ويراعى في اختياره فهمه الجيد في هذا الموضوع، ويتعين عليه بذل كل ما يستطيع من جهد لمنع أي مساع لنزع الشرعية عن إسرائيل حول العالم.

وبذلك ينضم الجيش إلى باقي المكونات السياسية والدبلوماسية لمحاربة أي توجه لنزع الشرعية عنها، وفقا لأحد قادة هيئة الأركان خلال لقاء له قبل أيام مع المراسلين العسكريين الإسرائيليين، في إطار استخلاص الدروس من حرب غزة الأولى "الرصاص المصبوب" 2008-2009.

وقد اضطرت إسرائيل آنذاك لتقديم تفسيرات ميدانية وشروحات عملياتية للرد على ما ورد بتقرير بعثة المنظمة الدولية لتقصي الحقائق بشأن الحرب على غزة، برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون الذي أدان إسرائيل بمخالفة القانون الدولي. وكانت مهمة الوحدة الجديدة منع تكرار هذه المواقف مستقبلاً.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية