إسرائيل تلجأ لطرق جديدة في استهداف سوريا

الهجمات الإسرائيلية على سوريا (الجزيرة-أرشيف)
الهجمات الإسرائيلية على سوريا (الجزيرة-أرشيف)
قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية بموقع ويللا الإخباري آفي يسخاروف إن الجيش الإسرائيلي بدأ يبتكر طرقا جديدة للهجمات التي يشنها داخل سوريا وتستهدف مخازن السلاح المتجهة إلى حزب الله، فيما تعتبره تل أبيب تجاوزا للخط الأحمر.

وتتمثل الطرق الإسرائيلية الجديدة في استهداف الأجواء السورية بالضربات في ساعات الليل المتأخرة ومن داخل الأجواء اللبنانية بصفة خاصة، وفي حال جاء الرد من سوريا أو الحزب فإن ذلك من شأنه وضع قواعد جديدة للعبة بين الجانبين.

وأضاف يسخاروف أن القصف الإسرائيلي الأخير باتجاه سوريا تكرر مرتين أثناء أسبوع واحد قبل أيام، حيث استهدفت الأولى مستودعات أسلحة خاصة بالكتيبة الرابعة في الجيش السوري التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد، وفي المرة الثانية هاجم الطيران الإسرائيلي قافلة تابعة لحزب الله على الطريق الدولي بيروت-دمشق.

وأوضح أن التواجد الروسي المكثف على الأراضي السورية قد يضع صعوبات أمام سلاح الجو الإسرائيلي، مما يجعل إمكانية حدوث صدام بين الطائرات الإسرائيلية والروسية قائمة، ولكن فيما لو قررت إسرائيل مهاجمة أي أهداف تابعة لسوريا أو حزب الله تجاوزت الخطوط الحمراء التي أعلنتها فلن يمنعها أحد، بما في ذلك روسيا.

وأكد يسخاروف أن الضربتين الإسرائيليتين الأخيرتين امتازتا بأنهما وقعتا في ساعات الليل ومن داخل الأجواء اللبنانية على عكس ما جرت عليه العادة، حيث دأبت الطائرات الإسرائيلية على اختراق الأجواء السورية والضرب في ساعات النهار.

لكن الخشية الإسرائيلية من حصول احتكاك مع الطيران الروسي دفع إسرائيل إلى اتباع طرقها الجديدة لذلك، مع العلم أن الطيران الروسي والسوري يواصل التحليق في ساعات النهار لاستهداف المدنيين في حلب لتهديد سكانها وإخراجهم منها والتسبب بإيقاع أكبر قدر من الإصابات بين السوريين.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية