أميركا تدرب مليشيات شيعية عراقية مرتبطة بإيران

أفراد من القوات الخاصة الأميركية يقومون بتدريب مقاتلين من الحشد الشعبي بمعسكر مخمور بالعراق (رويترز)
أفراد من القوات الخاصة الأميركية يقومون بتدريب مقاتلين من الحشد الشعبي بمعسكر مخمور بالعراق (رويترز)
ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن الولايات المتحدة تدرب مليشيات شيعية في العراق مرتبطة تاريخيا بـ إيران، وأشارت إلى أن الهدف من وراء هذه الخطوة هو الدفع بهؤلاء المقاتلين لاحقا لدعم الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل.

وأضافت الصحيفة الأميركية أنه على عكس سياسات واشنطن السابقة، فإن قوات التحالف الدولي بدأت بتدريب وتسليح مئات المقاتلين العراقيين الذين ينتمون إلى المليشيات الشيعية المعروفة تاريخيا بعلاقاتها وارتباطها بإيران.

وأوضحت أن الولايات المتحدة تدرب هذه المليشيات الشيعية من أجل الزج بها في معركة الموصل لاستعادتها من سيطرة تنظيم الدولة، ومن أجل تعزيز موقف القوى الشيعية على المستويين العسكري والسياسي في العراق.

وأشارت الصحيفة إلى أن قوات التحالف التي تقودها واشنطن قامت بتدريب المئات من المقاتلين الشيعة في غضون الأسابيع الماضية وأنها وفرت لهم البنادق والأسلحة اللازمة مما يشير إلى مستوى جديد من التعاون، بينما ذهب بعض المسؤولين العسكريين الأميركيين إلى التقليل من شأن هذه الخطوة.

قوات عراقية في ضواحي بلدة برطلة تطلق قذائف تجاه تنظيم الدولة بالموصل (رويترز)

تعزيز القوى الشيعية
وقال مسؤولون عسكريون أميركيون أن المقاتلين الشيعة الذين يخضعون للتدريب ليس لهم علاقات بالمجموعات المدعومة من إيران أو المجموعات التي سبق لها استهداف القوات الأميركية.

وأكد المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق العقيد جون دوريان أن السياسات الأميركية بهذا الشأن لم تتغير، موضحا أنه يجري تدريب مجموعات موثوقة من المقاتلين من أجل ضمها إلى جماعات تكلف بحفظ الأمن واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون.

واعترف العقيد دوريان بأن الولايات المتحدة لا تزال تصنف بعض المليشيات في العراق بأنها إرهابية، لكنه أكد على أن المقاتلين الذين يجري تدريبهم في العراق هذه الأيام لا يرتبطون بالمجموعات التي سبق أن سُفكت دماء أميركية على أيديها.

لكن الصحيفة استدركت بالقول إن بعض المسؤولين الأميركيين يعترفون بصعوبة التأكد من فحص جميع أعضاء المليشيات الشيعية الذين يخضعون للتدريب، مشيرين إلى أن القيادات العليا لهذه المليشيات تضم أفرادا سبق للولايات المتحدة تصنيفهم بكونهم إرهابيين.

وأضافت أن الحكومة العراقية تبارك لهذه المليشيات الشيعية مشاركتها في محاولة استعادة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة، وذلك في الحملة التي أطلقتها قوات التحالف الدولي والقوات العراقية على الموصل في 17 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

ويقدر خبراء إلى وجود نحو أربعين تشكيلا من المليشيات في العراق تضم نحو 80 ألفا إلى 100 ألف مقاتل نشط.

وأشارت الصحيفة إلى أن المليشيات الشيعية متهمة من جانب التحالف باقتراف جرائم طائفية ضد السكان السُنة في المناطق التي تقع تحت سيطرة هذه المليشيات في أي لحظة.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز,الجزيرة