تنظيم الدولة ربما غنم صواريخ أرض-جو بمدينة تدمر

صورة التقطت من تسجيل مصور لوكالة أعماق يظهر مقاتلين من تنظيم الدولة أمام مستودع شبت فيه النيران بمدينة تدمر (رويترز)
صورة التقطت من تسجيل مصور لوكالة أعماق يظهر مقاتلين من تنظيم الدولة أمام مستودع شبت فيه النيران بمدينة تدمر (رويترز)

قالت صحيفة واشنطن بوست إن تنظيم الدولة الإسلامية غنم على ما يبدو "مجموعة نفيسة" من الأسلحة والدروع والذخائر والمعدات الأخرى عند دخوله مدينة تدمر السورية الأمر الذي ينذر بزيادة احتمال تسجيله مكاسب على الأرض في وقت انصرف فيه الانتباه إلى معركة حلب.

وأضافت أن سقوط تدمر يأتي بعد استعادتها من التنظيم قبل حوالي عام من قبل القوات الحكومية ومليشيات مدعومة من إيران وقوات روسية.

وكان تنظيم الدولة قد استولى على مدينة تدمر بريف حمص الشرقي وسط سوريا في عام 2014، ودمر عددا من الآثار التاريخية ذات الشهرة العالمية، بحسب الصحيفة الأميركية.

ونشرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة صورا لمعدات سورية وروسية تركتها القوات المنسحبة وراءها، ويظهر أحد التسجيلات المصورة أطلال قاعدة عمليات روسية متقدمة بُنيت بعد أن استردتها الحكومة في مارس/آذار حيث كانت تستخدم في عمليات نزع الألغام.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت القاعدة الروسية تم هجرها قبل وصول مقاتلي التنظيم إليها. ويظهر أحد التسجيلات ما يبدو أنها قاعة طعام بالقاعدة، حيث لا تزال أطباق الطعام موضوعة على المنضدة.

لكن واشنطن بوست قالت إن الصور جرى وصلها بطريقة تبدو وكأنها لمخازن ذخيرة وأسلحة صغيرة وبنادق آلية ثقيلة ومدافع معطلة مضادة للطائرات.

وكانت مقاطع فيديو التقطت للقاعدة الروسية في مايو/أيار أظهرت منظومة صاروخ أرض-جو محملا على شاحنة، لكن من غير الواضح ما إذا كان الجنود تركوها خلفهم هي الأخرى، أم ظلت هناك لفترة قصيرة عندما كانت القاعدة قيد الإنشاء.

وشككت واشنطن في مصداقية ما بثته وكالة أعماق من صور، وقالت إنها ربما كانت مفبركة بغرض الدعاية، بيد أنها عادت ونوهت إلى أن السرعة التي تم بها اجتياح القاعدة توحي أن تنظيم الدولة قد استولى على الأرجح على بعض المواد.

وفي الصور التي التقطها التنظيم، تظهر قطع مدفعية مهجورة وبنادق آلية، وتبدو في خلفية إحدى الصور ملامح لما يبدو أنها منظومة صواريخ أرض-جو من طراز إس-125 وجهاز رادار رصد مرفق بها.

المصدر : واشنطن بوست